مجلة بزنس كلاس
أخبار

وسط منافسات قوية، جرت اليوم بمعسكر العديد مسابقة المشاة للقوات المسلحة بمشاركة 9 فصائل تمثل جميع وحدات قواتنا المسلحة وتستمر المسابقة حتى التاسع عشر من الشهر الجاري.. وكانت المسابقة بدأت فعليا يوم الأحد الماضي داخل الوحدات والفروع العسكرية.

وقال اللواء الركن سالم فهد الحبابي المشرف العام على المسابقة ان المسابقة تعتبر من الروافد الاساسية للمسير الوطني والعرض العسكري. مشيرا الى انه تم زيادة عدد المشاركين في كل فصيل الى 60 فردا هذا العام بالمقارنة مع 35 فردا في كل فصيل في المسابقات الماضية.

المشرف على المسابقة يتحدث للصحفيين

واوضح ان اجمالي عدد المشاركين في المسابقة وصل الى 586 فردا في حين لم يكن في السابق يتجاوز الـ 300 فرد لافتا الى انه بناء على توجيهات من سعادة د. خالد بن محمد العطية وزير الدولة لشئون الدفاع فقد تم العمل على اشراك اكبر عدد من منتسبي القوات المسلحة ليكونوا الرافد الأساسي للمسير الوطني والعرض العسكري خلال احتفالات اليوم الوطني التي تصادف الثامن عشر من ديسمبر من كل عام.

مشاركة واسعة في المسير الوطني

واكد ان المسابقة في تطور مستمر من عام الى اخر حيث زاد عدد المشاركين في كل فصيل الى 60 فردا حاليا مبينا انه سوف يتم السعى مستقبلا للوصول بعدد افراد كل فصيل الى 100 فرد.

واوضح ان عدد افراد كل سرية من السرايا التي سوف تشارك في المسير الوطني يصل الى 205 اشخاص.

وكشف اللواء الحبابي ان عدد المشاركين في المسير الوطني هذا العام سيصل الى 5 آلاف شخص.

بينما كان العدد العام الماضي 1320 عنصرا. وتمثل الزيادة في عدد المشاركين في المسير الوطني نحو 70 بالمائة.

واكد ان مسابقة المشاة مضى عليها نحو 30 عاما لكن تم تطويرها هذا العام من خلال ادخال المشاة الاستعراضية عليها.

تدريبات عالية للمشاة

ونوه بان المسابقة تكشف مدى ما وصل اليه الجندي من مستوى في التدريب من ناحية الانضباط وسرعة ودقة تنفيذ الحركات المطلوبة منه.

واوضح ان الفصائل المشاركة في المسابقة تتكون من فصيلين للقوات البرية وفصيل لكل من القوات الجوية، والبحرية، وسلاح الحدود، القوات الخاصة، ووحدة الشرطة العسكرية، وسلاح الاشارة ووحدة الموسيقى وكل فصيل يضم 60 فردا.

وقال ان المسابقة سوف تختتم يوم الاربعاء القادم مشيرا الى ان هناك جوائز للفصائل التي سوف تحصل على المراكز الأولى.

ووجه اللواء الحبابي الشكر للجنة العليا المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني على الدعم المادي والمعنوي الذي تقدمه لمسابقة المشاة.

جانب من المنافسات

منافسات وسط المشاة

وقال العميد الركن راشد محمد الهاجري نائب المشرف العام على مسابقة المشاة ان المسابقة تشارك فيها جميع وحدات القوات المسلحة وهي رافد اساسي للعناصر المشاركة في المسير الوطني والعرض العسكري لاحتفالات اليوم الوطني

واكد ان هناك تنافسا شديدا بين القوات المشاركة بدرجة يصعب معها حاليا تحديد الفصائل التي سوف تحصل على المراكز الأولى نظرا لتقارب المستويات والاستعدادات الكبيرة التي بذلها المشاركون للوصول الى أعلى معدلات الجاهزية.

واشار الى ان لجنة المسابقة تتشكل من جميع وحدات القوات المسلحة شريطة ألا تكون لهم وحدات مشاركة في المسابقة.ونوه الى ان هناك حركات مشاة جديدة دخلت المسابقة هذا العام لم تكن موجودة العام الماضي.واعرب عن سعادته بمستوى الأداء الذي قدمه المشاركون في المسابقة واصفا اياه بالممتاز.واكد ان المسابقة تخلق نوعا من التنافس بين الوحدات وتقيس مستوى كفاءة تدريبات المشاة لديهم.

قوات مشاركة في مسابقة المشاة

ونوه بان هناك لجنتين للتقييم في المسابقة، اللجنة الأولى: تختص بفحص حركات المشاة ومدى درجة اتقانها وتناسق أداء جميع افراد كل فصيل سواء فرديا أو جماعيا حيث تشكل زيادة اعداد الفصيل الى 60 شخصا صعوبة بالنسبة للضابط والمدرب وكذلك افراد الفصيل انفسهم فيما يتعلق بتوحيد الأداء.

محافظة على الجاهزية

من ناحيته قال العميد جو أحمد اسماعيل الزيارة رئيس لجنة العلاقات العامة والاعلام بمسابقة المشاة ان المسابقة هي رافد اساسي للمسير الوطني والعرض العسكري خلال احتفالات اليوم الوطني. مشيرا الى أنها تحافظ على مدى جاهزية واستعداد هذه العناصر للمشاركة في العرض وقت الطلب وان يكونوا على أتم الجاهزية للانخراط في بروفات المسير والعرض العسكري التي تجرى سنويا بمعسكر الدحيليات.

واشار الى ان المشاركين في المسابقة هم الذين سوف يشاركون في العرض العسكري في احتفالات اليوم الوطني الى جانب باقي العناصر الأخرى التابعة للكليات والجهات العسكرية الأخرى التي سوف تنضم اليهم.

فصيل القوات الجوية

مسابقتان في مسابقة

بدوره قال العميد علي ناصر اليافعي مساعد المشرف العام على العرض العسكري ان مسابقة المشاة هذا العام تتميز عن النسخ السابقة من عدة نواح ابرزها: الاعداد حيث تشارك هذا العام 9 وحدات مقارنة بـ 8 وحدات العام الماضي كذلك أعداد الضباط والأفراد المشاركين الذين يقترب عددهم من نحو 600 عنصر ما بين ضباط وصف ضباط وافراد.

واشار الى ان المسابقة هذا العام تعتبر مسابقتين في مسابقة واحدة حيث تضم مسابقة المشاة الاستعراضية التي اصبحت اجبارية على جميع الوحدات المشاركة في المسابقة وهي تعطي الفصائل المشاركة الفرصة لابراز أفضل ما لديهم من مهارات في تدريبات المشاة، حيث يقوم الفصيل بأداء عدة حركات بشكل متتال دون تدخل المدرب أو قائد الفصيل بما يعكس للمشاهد مدى التدريب الذي وصل اليه هذا الفصيل.

واكد ان هذه هي أول بروفة متكاملة لجميع المشاركين في المسابقة، حيث كانوا قبل مجيئهم الى معسكر العديد يتدربون في وحداتهم.

تجديد المهارات

من جانبه اكد العميد جو ظافر محمد الحبابي ان الهدف من مسابقات المشاة بشكل عام هو اعادة وتجديد المهارات العسكرية لدى الفرد العسكري بحيث يظل على نفس المستوى من التميز ولا تتأثر مهاراته بالمهام الاخرى المكلف بها سواء في الميدان أو الحراسات أو مهام أخرى يتم تكليفه بها.

واشار الى ان المشاركين في المسابقة اظهروا درجة عالية من التنافس وهو ما يبشر بمستويات عالية خلال الأيام القادمة من عمر المسابقة التي من المقرر ان تختتم يوم الاربعاء الماضي.

واكد ان زيادة عدد الفصائل المشاركة هذا العام في المسابقة وصل الى 9 من شأنه أن يساهم في زيادة قوتها، مؤكدا ان هناك اتجاها لزيادة عدد افراد كل فصيل من 60 حاليا الى 100 في المستقبل.

نشر رد