مجلة بزنس كلاس
بورصة

واصل المؤشر العام لبورصة قطر تقدمه لليوم الثاني على التوالي في المنطقة الخضراء، حيث سجل ارتفعا بنهاية تداولات اليوم بنسبة 0.25%، ليصل إلى مستوى 10431.25 نقطة، رابحًا 26.05 نقطة عن مستوياته بنهاية جلسة الإثنين.

وقال مستثمرون ومحللون ماليون إن الارتفاعات التي حققها المؤشر العام خلال الجلستين الماضيتين إيجابية، وقالوا إن كل العوامل الداخلية والسياسات الاقتصادية مشجعة ومحفزة وتعطي دفعة للمؤشر نحو الصعود، ووصفوا اجتماع معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مع قيادات الشركات المدرجة في البورصة بأنه إيجابي وعزز دور الشركات في التنمية.

وتوقع المستثمر ورجل الأعمال عبد الله المنصوري أن يواصل المؤشر العام صعوده خلال الفترة المقبلة ويحقق مكاسب قوية بدعم من المحفزات الداخلية الإيجابية في مقدمتها اجتماع معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مع قيادات الشركات المدرجة في البورصة مؤخرا، حيث عزز الاجتماع الدور الكبير والشراكة الإيجابية للقطاع الخاص في التنمية المستمرة في قطر، وقال إن الاجتماع أعطى دافعا للشركات وأتاح المجال لدخول شركات جديدة.

وقال إن نتائج الربع الثالث ستسهم إسهاما كبيرا في حركة السوق، مشيراً للنتائج الجيدة التي حققها بنك قطر الوطني وقال إنها أعطت زخما وتفاؤلا حول بقية النتائج.

وأشاد بالخطوة التي اتخذتها إدارة بورصة قطر بتطبيق آلية التداول بالهامش ووصفها بأنها تجربة جديدة ستدعم السيولة بالسوق، ولكنها تحتاج إلى فترة زمنية حتى تؤتي أكلها، وتوقع أن يخترق المؤشر حاجز الـ10500 نقطة ثم الوصول إلى مستوى 11 ألف نقطة.

ارتفاع إيجابي

ووصف المحلل المالي أحمد عقل الارتفاعات التي حققها المؤشر العام خلال الجلستين الماضيتين بأنها إيجابية.

وقال إن كل العوامل الداخلية والسياسات الاقتصادية مشجعة ومحفزة وتعطي دفعة للمؤشر نحو الصعود، مشيراً لما وصفه بالاجتماع الإيجابي لمعالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مع قيادات الشركات المدرجة في البورصة والتأكيدات بالمضي قدما في السياسات الاقتصادية ورسم ملامح موازنة العام 2017 م والتركيز على المشاريع الكبرى ودعم وإشراك القطاع الخاص ليكون له نصيب من هذه الأعمال والمشاريع، إلى جانب الأثر الإيجابي للنتائج الجيدة لبنك قطر الوطني التي جاءت كما كان متوقعا، إضافة للارتفاع في أسعار النفط لمستويات ممتازة (53 دولارا للبرميل) لم تشهده الأسواق من قبل والتي أصبح لها انعكاسات قوية على اقتصادات المنطقة، فضلا عن تطبيق آلية التداول بالهامش.

وتابع عقل بأن بعض العوامل الخارجية قد ضغطت على السوق مثل الترتيبات الجارية لإكمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أوائل 2017 م، إضافة للظروف الجيوسياسية، وقال إن تلك العوامل قد ألقت بظلالها على المحفزات الإيجابية الداخلية.

نقاط الدعم

وفيما يختص بالحركة الفنية للمؤشر أوضح عقل أنها الآن ضمن نطاق الـ10500 كنقطة مقاومة من المهم اختراقها حتى تعود البوادر الإيجابية.

وقال إنه وفي حال كسر المؤشر لمستوى الـ10200 و10 آلاف نقطة فإن ذلك سيقود السوق إلى مزيد من الضغوطات، وأشار إلى أن السيولة مازالت ضعيفة.

الأسهم القيادية

ودعمت الأسهم القيادية اليوم مؤشر بورصة قطر، حيث ارتفع سهم الوطني 0.45%، وصعد صناعات قطر 0.56%. وزاد المصرف 0.39%، وتقترب الأسهم الـ3 مجتمعة من ثلث وزن المؤشر النسبي، وارتفعت أمس مؤشرات 5 قطاعات تصدرها الاتصالات بنسبة 1.6%، مدفوعًا بارتفاع سهم أوريدو 1.89% وتصدر السهم النشاط قيمة بنحو 19.65 مليون ريال، وزاد فودافون قطر 0.46%.

وصعد قطاع النقل 1.05%، بدعم قطر لنقل الغاز المرتفع 2.14%، وزاد التأمين 0.49%، مدفوعًا بصعود سهم الدوحة للتأمين المتصدر للرابحين بنسبة 4.48%، وزاد قطاع الصناعات 0.33%، ليكون البنوك الأقل ارتفاعًا اليوم بنسبة 0.25%، وعلى الجانب الآخر تراجع قطاع العقارات بنسبة 0.67% بضغط من انخفاض سهميه إزدان وبروة بنسب 1% و0.3% على الترتيب، وهبط مؤشر البضائع 0.13%، بضغط من سهم قطر للسينما الأكثر تراجعًا بنسبة 4.83%، وتراجع حجم التداولات اليوم إلى 3.8 مليون سهم مقابل 8.42 مليون سهم بالجلسة الماضية، كما انخفضت قيمة التداولات إلى 155.08 مليون ريال مقابل 325.97 مليون ريال بجلسة الإثنين.

المؤشر يرتفع

وسجل المؤشر العام لبورصة قطر اليوم ارتفاعا بمقدار 26.05 نقطة أي ما نسبته 0.25% ليصل إلى 10431.25 نقطة.

وتم في جميع القطاعات تداول 3.8 مليون سهم بقيمة 155.1 مليون ريال نتيجة تنفيذ 2877 صفقات.

وسجل مؤشر العائد الإجمالي ارتفاعا بمقدار 42.14 نقطة أي ما نسبته 0.25% ليصل إلى 16.9 ألف نقطة، كما سجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي ارتفاعا بقيمة 3.8 نقطة أي ما نسبته 0.10% ليصل إلى 3.9 ألف نقطة وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة ارتفاعا بمقدار 6.23 نقطة أي ما نسبته 0.22% ليصل إلى 2.9 ألف نقطة، وارتفعت أسهم 21 شركة وانخفضت أسعار 15 شركة وحافظت 4 شركات على سعر إغلاقها السابق، وبلغت رسملة السوق 560.4 مليار ريال.

تداولات القطريين

وبلغت كمية الأسهم المتداولة في الشراء على مستوى الأفراد القطريين 1.4 مليون سهم بقيمة 43.4 مليون ريال، وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 39 شركة، بينما بلغت كمية الأسهم المتداولة في البيع على مستوى الأفراد القطريين 1.6مليون سهم بقيمة 58.4 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 38 شركة.

وعلى صعيد عمليات الشراء على مستوى المؤسسات القطرية فقد بلغت كمية الأسهم المتداولة 554.7 ألف سهم بقيمة 29.1 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 28 شركة، أما على مستوى البيع فقد بلغت كميات الأسهم المتداول عليها 580.03 ألف سهم بقيمة 32.1 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 20 شركة.

مشتريات الخليجيين

أما على صعيد تداولات الأفراد الخليجيين في الشراء فقد بلغت كمية الأسهم المتداولة 23.2 ألف سهم بقيمة 1.2 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 10 شركات، أما عمليات البيع فقد بلغت كمية الأسهم المتداول عليها 51.2 ألف سهم بقيمة 993.8 ألف ريال وعدد الشركات المتداول عليها 7 شركات.

وبلغت كميات الأسهم في عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الخليجية 95.4 ألف سهم بقيمة 6.8 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 13 شركة، أما عمليات البيع على مستوى المؤسسات الخليجية فقد بلغت كميات الأسهم المتداول عليها 225.3 ألف سهم بقيمة 6.5 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 11 شركة.

مشتريات الأجانب

وفيما يختص بتداولات الأجانب فقد بلغت كميات الأسهم المتداول عليها في الشراء على مستوى الأفراد 520.3 ألف سهم بقيمة 14.7 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 32 شركة، بينما بلغت كمية الأسهم في عمليات البيع على مستوى 559.1 ألف سهم بقيمة 14.9 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 37 شركة.

أما عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الأجنبية فقد بلغت كميات الأسهم 1.2 مليون سهم بقيمة 59.9 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 26 شركة، أما عمليات البيع على مستوى المؤسسات فقد بلغت كميات الأسهم المتداولة 759.95 ألف سهم بقيمة 42.2 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 26 شركة.

نشر رد