مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

نظمت المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، بالتعاون مع سفارة البرتغال في قطر معرض المجوهرات الحديثة، والذي افتتحه سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة، بحضور عدد من أصحاب السعادة السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي: شهر أكتوبر حافل بالفعاليات والأنشطة، بدأناه بـ”مهرجان كتارا للرواية العربية” ومن ثم معرض الفن الأوكراني، واليوم نستضيف معرضًا لفنانة من البرتغال، وهذا يؤكد حرص الحي الثقافي “كتارا” على تنويع أنشطته وفعالياته لينفتح على كافة الثقافات والفنون، حيث سيجد الزوار كل ما يثري معارفهم ويعزز التقارب بين الشعوب.

وأضاف قائلا: المعرض ثري بالأفكار والقطع المستوحاة من الحضارة الإسلامية التي شملت مختلف الفنون من عمران وهندسة وغيرها، وكما قالت الفنانة أن الكثير من البرتغاليين يحرصون على تواجد هذه القطع الفنية المميزة في منازلهم”.. وأكد المدير العام أن “كتارا” ستظل مظلة للمبدعين وحاضنة للمواهب وملتقى للثقافات.

من جانبها، قالت الفنانة ماريا: لقد استغرق تحضير المعرض عامين، بدأت الفكرة حينما تزوجت ابنتاي وخفت مسؤولياتي وقلت لنفسي: لقد حان الوقت حتى أقوم بما أحب، وأضافت: هناك ذكريات وحكايات ومشاعر تعيش في ذاكرتنا ونحاول إخراجها، وهذا بالضبط ما حصل معي، تأثرت كثيرا بالثقافة الإسلامية التي استوحيت منها مجموعة القطع التي قدمتها، كما أن هناك قطعا مستوحاة من منزل جدتي القديم والزخارف التي كنت أراها على الأرض والجدران.

وتابعت: في أحيان كثيرة تأتيني الفكرة وأبدأ في صناعة القطعة دون أي تخطيط، وبعد ما أن أنتهي منها أتفاجأ بها وأندهش كيف تمكنت من إخراجها بهذا الشكل، وكأن شيئا ما داخلي هو من شكلها. وقدمت الفنانه شكرها للحي الثقافي “كتارا” على استضافتها لهذا المعرض الذي يفتح نافذة على الفن البرتغالي.

ضم المعرض أكثر من 20 قطعة وزعت على 5 مجموعات، من بينها مجموعة يد فاطمة، نسبة إلى السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها، ومجموعة الرجال وهي مصنوعة من السفرجل ومجموعات أخرى احتوت قطعاً مميزة ومبتكرة. كما صاحب المعرضَ أفلامٌ عن الطبيعة والمياه، والتي استلهمت منهما الفنانة أفكارا لمجموعتها الفنية.

جدير بالذكر أن المعرض يقام في مبنى 22 بكتارا ويتواصل حتى نهاية أكتوبر الجاري.

نشر رد