مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ربما يربط البعض بين الأزمة الاقتصادية التي تعيشها مصر، وبين الصفقات القياسية التي تجريها بعض أندية الدوري المصري، والتي لا تتواكب مع الوضع العام في البلاد.

الصراع لم يتغير على مدار سنوات طويلة، لاسيما منذ بداية تسعينات الاحتراف، حيث شرع كل نادٍ في دعم صفوفه بأفضل العناصر المتاحة محلياً وأفريقيا.

ولم يكن صيف 2016 هو الأكثر سخونة في الانتقالات بحكم أنه لم يكن هناك صراعاً معتاداً بين القطبين على أحد اللاعبين، لكن ذلك لم يمنع كل منهما من حشد طاقاته لضم أبرز اللاعبين.

وفي التقرير التالي أبرز أرقام صفقات الأهلي والزمالك في فترة الانتقالات الصيفية الماضية..

ونجح الأهلي في ضم عدة لاعبين مميزين بلغت القيمة الإجمالية لهم 70 مليون جنيه، لكن تلك القيمة الكبيرة ربما يفسرها الصفقة الأبرز “مالياً” النيجيري جونيور أجاي الذي انضم إلى الفريق الأحمر في صفقة قدرت بـ 2.5 مليون دولار أي ما يعادل 30 مليون جنيه تقريباً ، قادما من الصفاقسي التونسي.

أجاي انضم إلى زميله السابق علي معلول الظهير الأيسر للصفاقسي ومنتخب تونس، والذي انضم اللاعب مقابل 700 ألف دولار “تقريبا”.

كما عزز الأهلي هجومه بمهاجم الإسماعيلي السابق ومنتخب مصر مروان محسن الذي انضم في صفقة قدرت بـ 10 مليون جنيه، فضلا عن التعاقد ميدو جابر لاعب وسط مصر المقاصة مقابل 9 مليون “تقريبا”، وكانت بداية موسم صفقات الأهلي بضم حارسه السابق محمد الشناوي من بتروجت مقابل 4 مليون جنيه، قبل ان يختتم التعاقدات بجلب أكرم توفيق لاعب خط وسط إنبي الشاب مقابل 6 مليون جنيه، وأخيرا إسلام الفار لاعب نجوم المستقبل الذي بلغت قيمة انتقاله للفريق الأحمر 4 مليون جنيه.

في المقابل فإن الزمالك عهد موسم انتقالات قوي على غرار الأهلي وإن كان الأبيض قد تفوق كما وكيفا، حيث تعاقد مع فريقا بالكامل، بداءً من جلب ثلاثي المقاصة محمد مسعد ومحمود عبدالعاطي “دونجا”، وحسني فتحي، ثم ثلاثي إنبي محمد ناصف وأسامة إبراهيم وأحمد رفعت، واستعار النيجيري ستانلي أوهاويتشي مهاجم وادي دجلة لموسم واحد والذي يعد أغلى صفقاته الصيفية، بالإضافة إلى محمود حمدي مدافع طلائع الجيش، وصلاح ريكو لاعب وسط الشرطة، ومهاجم السابق أحمد جعفر القادم من بتروجت، وشوقي السعيد في صفقة انتقال حر من الإسماعيلي.

وبلغ إجمالي ما انفقه الزمالك على الصفقات قرابة 45 مليون يورو، قياساً بقيمة تلك الصفقات، التي يسعى من خلالها رئيس النادي مرتضى منصور لتكرار ما فعله في صيف 2014 حينما جلب 18 لاعباً جديداً وحصد في نهاية الموسم بطولتي الدوري وكأس مصر.

ووصل إجمالي ما انفقه الأهلي والزمالك في صيف الانتقالات الماضي قرابة 115 مليون جنيه، لكن الفريقان استفادا من رحيل بعض اللاعبين داخليا وخارجيا، مثل انتقال الجابوني ماليك إيفونا مهاجم الاهلي إلى تيدا تيانجين الصيني مقابل 40 مليون جنيه تقريبا، ورمضان صبحي إلى ستوك سيتي الإنجليزي، مقابل 5.5 مليون يورو “60 مليون جنيه تقريبا”، وهو ما دعم قدرته الشرائية كثيرا في سوق الانتقالات الصيفية، وكذلك انتقال ثنائي الزمالك محمود عبدالمنعم “كهربا” وعمر جابر إلى الاتحاد السعودي وبازل السويسري على الترتيب مقابل 30 مليون جنيه تقريبا لكليهما.

نشر رد