مجلة بزنس كلاس
فن

 

أحداث متسارعة رفعت وتيرة أجواء مسلسل خاتون في حلقته الحادية عشرة، حيث يفقد “عكاش”، يؤدي دوره الممثل باسم ياخور، وعيه بسبب النزيف في ذراعه نتيجة إصابته بالرصاص. أما “زمرّد”، أي الممثلة كاريس بشار، فتبدي دهشتها من موافقة “خاتون”، وتؤدي دورها الممثلة كيندا حنا، على تصرّفات “نعمت”، أي الممثلة سلافة معمار، اللا منطقية.
وبينما يصاب “الزيبق”، أي الممثل معتصم النهار، بالصدمة عندما يخبره الطبيب بأن وضع ذراع شقيقه “عكاش” خطرة وسيضطر إلى بترها، يشنّ الثوار هجوماً مباغتاً في الليل على مخيم الجيش الفرنسي ويتمكنون من تدميره وقتل جميع من فيه كما يستولون على الأسلحة.
يضطر الطبيب إلى إجراء العملية الجراحية في المغارة بسبب وضع “عكاش” الأمني الذي لا يسمح له بدخول المستشفى، أما “خاتون” فتكشف لوالدها “الزعيم” أبو العز، أي الممثل سلوم حداد، عن قلقها على أشقائها من ردة فعل “عكاش” وجماعته.
“خديجة”، أي الممثلة جيانا عنيد، تكشف عن سرّها ألا وهو أنها صلعاء في موقف درامي جمعها مع والدتها “أم جبري”، أي الممثلة شكران مرتجى. أما “كريم”، ويؤدي دوره الممثل يوسف الخال، فيجتمع مع الكولونيل، أي الممثل طوني عيسى، للتباحث في خلفية الهجوم وكيفية الاستعداد للمرحلة المقبلة.
يستيقظ “عكاش” من غيبوبته ويبدي ردة فعل عنيفة عندما يدرك أن ذراعه قد بترت، ويبدأ بتحدي أفراد عصابته ليثبت لهم أنه لا يزال العكيد.

نشر رد