مجلة بزنس كلاس
أخبار

Hعلنت الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دوليا «بيزنس فرانس»، وهي وكالة حكومية فرنسية، أعلنت أمس في بيان صحافي عن تنظيمها لقاءات أعمال بنظام (B to B) في كل من قطر والإمارات العربية المتحدة بهدف التعريف بعشر شركات فرنسية منتقاة متخصصة في الفنادق الراقية والفاخرة وفي تصميم الديكورات الداخلية، وذلك في الفترة من 25 إلى 29 سبتمبر الحالي.
ويتكون هذا الوفد الفرنسي من موردي الأثاث الفندقي ومصممي الديكورات الداخلية ويضم عدد من شركات عريقة ذات خبرة معتمدة (حاصلة على شهادة الدولة للتميز في التخصص الـEPV) حيث سيقوم الوفد بزيارة مواقع تشييد فنادق فاخرة في دبي وأبوظبي والدوحة وذلك في شهر سبتمبر القادم.
وفي إطار التخصص في قطاع المنتجات الفاخرة والراقية، تمتلك هذه الشركات خبرة في مجالات عدة بهدف تلبية متطلبات السوق بشكل دائم. وتتمثل مجالات الخبرة في كل من الحرف اليدوية التقليدية في تصميم الأثاث المائي والبيئة تحت الماء والديكور الداخلي والأثاث والأجهزة الكهربائية وأطقم الملاعق والسكاكين المصنوعة يدويا وأطقم المائدة والأبواب الخشبية والدواليب ومنتجات الحفر على الزجاج والمرايا.
عرض الخبرات
وسيقوم الوفد الفرنسي بزيارة دولتين لعرض خبراته على السلطات المحلية ومتخذي القرار. وفي إطار التمتع بشهرة دولية تمثل هذه الشركات مزيج من النشاط الاقتصادي و «فن الحياة» على الطريقة الفرنسية.
وعلى مدار 5 أيام ستلتقي هذه الشركات بالمتخصصين المحليين ومن بينهم مهندسو المعمار الداخلي والديكور ومراكز الشراء وأقسام الديكور بالمجموعات الفندقية ومطوري العقارات والمستوردين والموزعين والوكلاء والسلطات المحلية.
وقد علق السيد أندريا دي روزيتو رئيس قسم «فن الحياة» بوكالة بيزنس فرانس قائلا: «في إطار استضافة معرض إكسبو الدولي 2020 وكأس العالم لكرة القدم 2022، فإنه من المتوقع أن يتضاعف توفير مستلزمات الرفاهية بما أننا سنستقبل عددا غير مسبوق من السائحين».
تظاهرات عالمية
جدير بالذكر أن استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 ومعرض إكسبو 2020 فضلا عن استضافة كبرى الفعاليات الدولية سيؤدي إلى ضرورة قيام قطر والإمارات العربية المتحدة بتنفيذ مشاريع تشييد كبرى. وفي هذا الصدد يمكن للخبرة الفرنسية تلبية التحديات من خلال توفير الاحتياجات المحلية الخاصة بالجودة والتصميمات الراقية الفاخرة.
وأضاف السيد دي روزيتو قائلا: «ستكون المنافسة بين الفنادق محتدمة وسيحتاج مسؤولو الفنادق إلى زيادة الإبداع لتوفير تجربة إجازة فريدة لا تنسى للمسافرين المميزين».
مع العلم أن بيزنس فرانس هي وكالة حكومية فرنسية تعمل على دعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دوليا، وهي مسؤولة عن الترويج للشركات الفرنسية وتعزيز نمو صادراتها، فضلا عن تشجيع وتسهيل الاستثمارات الدولية في فرنسا.
وتعمل الوكالة على الترويج للشركات الفرنسية وللنشاط الاقتصادي وعلى تعزيز جاذبية الدولة الفرنسية للاستثمار فضلا عن إدارة برنامج التدريب الدولي V.I.E. وقد قامت مؤخرا وكالة بيزنس فرانس بإطلاق أولى حملاتها الدولية تحت عنوان «كرييتف فرانس» بهدف الترويج لجاذبية الاقتصاد الفرنسي وترسيخ فكرة مكانة فرنسا وتوفير شروط إيجابية لتطوير الاقتصاد الفرنسي.

نشر رد