مجلة بزنس كلاس
صحة

 

تمكن باحثون من جامعة سان فرانسيسكو الأمريكية من اكتشاف فيروس يستهدف الخلايا المدمرة بالكبد ويحولها إلى خلايا صحية.

وتشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 100 ألف شخص يتوفى سنويا في الولايات المتحدة بسبب المرض الكبدي المزمن والتليف الكبدي.

لكن فريق الباحثين تمكن من تطوير أسلوب لتحويل الخلايا التي دمرت بسبب السميات في الكبد إلى خلايا كبدية صحية.

وقال الباحثون، إنه خلال السنوات القادمة، ستعمل هذه التقنية على منح فرصة للمرضى للعيش سنوات إضافية، فضلا عن إمكانية الاستغناء عن الحاجة لجراحات زرع الكبد، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأوضح الباحثون أن السبب الرئيسي لنجاح هذه التقنية يكمن في أن الكبد بطبيعته عضو قابل للتجدد، لذلك بإمكانه التعامل مع خلايا جديدة بشكل جيد للغاية، وأضافوا أن الخلايا المتحولة لم تندمج من الناحية الوظيفية في أنسجة الكبد فحسب، بل أيضا انقسمت وانتشرت.

نشر رد