مجلة بزنس كلاس
صحة

 

نجح باحثون في كلية الطب في مدينة درسدن (TUD) ومعهد بيته هاينرش ولايبنتز، في تطوير علاج قادر على إزالة الخلايا المصابة بطلائع فيروس الإيدز وعزلها.
وتم نشر نتائج الدراسة في المجلة الدورية “تكنولوجيا الطبيعة الحيوية”.
يبلغ عدد المصابين بفيروس نقص المناعة عالميا الآن نحو 37 مليون شخص، فيما تسجل اصابات جديدة كل عام يتخطى عددها المليونين.
رغم التقدم الهائل في مجال علاج فيروس نقص المناعة البشرية، يبقى الشفاء الكلي منه غير ممكن.
إذ ان العلاجات المتاحة تبطئ انتشار الفيروس في الجسم، إلا أن طلائع الفيروس تبقى موجودة في خلايا الجسم.
مرشح واعد
أما فريق الباحثين في كلية الطب في الجامعة المذكورة وتحديدا في قسم أحيائيات الأنظمة الطبية وأيضا في وحدة البحوث في مدينة هامبورغ، فقد عمل على تطوير علاج جزيئي جديد اسمه (Brec1)، يمكنه التعرف إلى طلائع الفيروس الكامنة في خلايا جسم المصاب وإزالتها في أغلبية الحالات (بنسبة 90%) التي تم اختبار العلاج عليها.
وأثبت فريق الأطباء للمرة الأولى، أن هذا النهج يعمل بكفاءة على الخلايا المصابة بطلائع الفيروس في مرضى الإيدز، والأهم من ذلك، أنه لم تسجل اي مضاعفات جانبية سامة قد تؤثر في الجينات.
وبناء على هذه النتائج، فإن العلاج BREC 1 يمثل مرشحا واعدا لتطبيقات ممكنة في مجال تحسين علاجات فيروس نقص المناعة البشرية، وقد يمهد الطريق يوما ما للقضاء نهائيا على هذا المرض.

نشر رد