مجلة بزنس كلاس
رئيسي

شهدت الأسواق المالية العالمية تأثراً واضحاً بإعلان فوز “دونالد ترامب” المرشح الجمهوري برئاسة الولايات المتحدة، في مفاجأة تتعارض مع معظم استطلاعات الرأي قبل الانتخابات.

وسجل الدولار الأمريكي تراجعاً أمام العملات الرئيسية الأخرى، وانخفضت أسعار النفط بشكل واضح، في حين قفز الذهب لمستويات مرتفعة، مع سعي المستثمرين لحيازة الأصول الآمنة.

وتراجع الدولار أمام اليورو بنسبة 1.7%، لترتفع العملة الأوروبية الموحدة إلى مستوى 1.1213 دولار في الساعة 7:29 صباحاً بتوقيت جرينتش.

وانخفض الدولار مقابل الين الياباني بنحو 2.6% إلى 102.3 ين، وهبط أمام الجنيه الإسترليني بحوالي 0.8% ليصل إلى 1.2479 دولار، كما تراجع مقابل الفرنك السويسري بنسبة 1.4% إلى 0.9642 دفرنك.

وتهاوى البيسو المكسيكي أمام الدولار الأمريكي بنسبة 10.1%، لتصل العملة الأمريكية لمستوى 20.1770 بيسو، مع مخاوف بشأن التجارة بين البلدين.

وكان ترامب قد حصل على 276 صوتاً في المجمع الانتخابي للولايات الأمريكية مقابل 218 صوتاً لهيلاري كلينتون، متجاوزاً الرقم الكافي لإعلان فوز المرشحين عند 270 صوتاً.

وعلى جانب أسواق السلع، تراجعت سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي بنسبة 1.6% إلى 45.30 دولار للبرميل، وانخفض سعر الخام الأمريكي بحوالي 1.7% ليصل إلى 44.20 دولار.

في حين سجلت أسعار الذهب قفزة ملحوظة، ليرتفع سعر المعدن النفيس في التعاملات الفورية بنسبة 3.4% إلى 1318.9 دولار للأوقية، كما صعد سعر الذهب في التعاملات الآجلة بنحو 3.5% إلى 1319.1 دولار للأوقية.

وزاد سعر الفضة في التعاملات الآجلة بنسبة 2.1% إلى 18.75 دولار للأوقية.

وفيما يخص أسواق الأسهم العالمية، تراجع مؤشر “داو جونز” للعقود المستقبلية بأكثر من 500 نقطة ليصل إلى 17763 نقطة في الساعة 7:26 صباحاً بتوقيت جرينتش.

وفقد مؤشر نيكي الياباني بنهاية تعاملات اليوم الأربعاء حوالي 5.4% ليصل إلى 16251 نقطة، كما انخفض مؤشر “شنغهاي” الصيني بحوالي 0.6% إلى 3128 نقطة، وهوى مؤشر “هانج سينج” في هونج كونج بنسبة 2.5% إلى 6470 نقطة.

واتجه المستثمرون صوب الملاذات الآمنة، حيث ارتفعت السندات السيادية الألمانية والفرنسية خلال تعاملات اليوم، ليتراجع العائد على الديون.

وانخفض العائد على السندات الحكومية في ألمانيا لآجل 10 سنوات إلى 0.098% من 0.188% في مستهل تعاملات اليوم، كما انخفض العائد على السندات الفرنسية لنفس الآجل إلى 0.430% مقابل 0.500%.

لماذا الخوف من ترامب؟

وكان الرئيس الأمريكي الجديد “دونالد ترامب” – وفقاً للبيانات غير الرسمية – قد أعلن خطة لإعادة دراسة الاتفاقات التجارية للولايات المتحدة مع شركائها.

وأوضح ترامب مراراً في خطاباته الانتخابية أن الاتفاقات التجارية الأمريكية مع بعض الدول تتسم بعدم الحياد، وتتسبب في الإضرار بالاقتصاد والوظائف في الولايات المتحدة، مشيراً إلى إمكانية دراسة إجراء تعديلات بها وفرض مزيد من الرسوم.

وكان ترامب قد انتقد ارتفاع الواردات الأمريكية من الصين، بالإضافة إلى رغبته في إعادة التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة مع المكسيك وكندا (النافتا).

وعلى جانب موازٍ، أشار الجمهوري ترامب إلى نيته خفض الضرائب على الأثرياء؛ ما أثار المخاوف بشأن ارتفاع الديون الفيدرالية الأمريكية لمستويات مرتفعة.

نشر رد