مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كالعادة لا تمر مباراة يخوضها النجم المصري محمد صلاح مع فريق روما الإيطالي دون حالة من الجدل حول أداء الفرعون الذي أصبح علامة بارزة ليس في الملاعب الإيطالية فحسب ولكن ملاعب العالم أيضا.
صلاح الذي يمتاز بسرعته الفائقة وانطلاقته الرائعة أرهق دفاع ريال مدريد وكان بمثابة صداع في رأس الثنائي مارسيلو وسيرجيو راموس، لكنه في النهاية لم ينجح في هز شباك كيلور نافاس حارس الريال رغم أن النجم المصري تهيأت له فرصتين محققتين.
وفي الوقت الذي تحدث فيه لوتشيانو سباليتي مدرب روما عن الفرص الضائعة للاعبي فريقه، فإن المصريون قد سبقوا مدرب روما في الحديث عما كان يمكن أن يحدث لو أن صلاح استغل فرصة من تلك التي اتيحت له.

مؤيدوا صلاح
وفي ظل هذا الانقسام والذي وضح جليا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين الجماهير المصرية بل والعربية فإن هناك من اعتبر ان صلاح قدم ما عليه في تلك المباراة وما كان يمكن له أن يقدم أفضل من ذلك.
ويرى مؤيدوا الفرعون المصري أن اللاعب قدم مجهوداً وافراً اكثر من زملائه، وكان له التأثير الأكبر في الأداء الهجومي مقارنة بستيفان الشعراوي وإيدن دجيكو خاصة أن الأخير أضاع أسهل الفرص.
مؤيدوا صلاح أيضا يرون أن اللاعب لا يمكن أن يقوم بكل شيء في الملعب، وأن انطلاقاته ليست مجرد تحركات، لاسيما وأنه أرسل عرضية متقنة في الشوط الثاني لزميله دييجو بيرتي الذي تابعها بتسديدة مباشرة تألق معها حارس الريال وأبعدها.

منتقدو صلاح
لكن نسبة كبيرة أخرى من الجماهير لا ترى أن المجهود الذي قدمه صلاح يستحق الثناء عليه، فقد كان بمقدوره أن يحرز أكثر من هدف عندما كانت النتيجة سلبية.
ويرى مشجعون أن روما وصلاح كررا سيناريو مباراة الذهاب حيث اجتهد اللاعبون في إضاعة الفرص ليعاقبهم الريال في الشوط الثاني.

نشر رد