مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أكد جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، أن مونديال 2022 سيقام بدولة قطر وفي موعده المحدد وهذا قرار لا رجعة فيه، مشددا على أن ما قامت به الحكومة القطرية من إصدار قوانين لحماية حقوق العمال وإلغاء نظام الكفالة ستحتاج أوروبا إلى مئات السنين كي تقوم به.جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد صباح اليوم بين كل من اللجنة العليا للمشاريع والإرث والاتحاد القطري لكرة القدم والاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، وذلك على هامش إقامة مباريات نصف نهائي بطولة كأس العمال في نسختها الرابعة.وتوجه جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بأسمى آيات الشكر والتقدير لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى على حفاوة الاستقبال التي حظي بها، مضيفا :” من دواعي الفخر تواجدي بدولة قطر، وسعدت بلقاء سمو أمير البلاد المفدى، وبرؤية مدى الالتزام الشخصي الذي يوليه معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ليس فقط لنهائيات كأس العالم 2022 ، ولكن أيضا باهتمامه البالغ بالقضايا المتعلقة بمعايير العمال وذلك لضمان حقوقهم كاملة”.وتابع انفانتينو “أنا شخصيا والاتحاد الدولي لكرة القدم سنأخذ على محمل الجد الوعود التي قطعتها السلطات القطرية، وإنني أتطلع إلى رؤية الإجراءات الملموسة التي ستكون الشهادة الحقيقية على ذلك.”وأضاف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “لقد جمع بيننا نقاش إيجابي للغاية حول كأس العالم 2022 ومجموعة واسعة من المواضيع الأخرى، وأبلغت معالي رئيس الوزراء بأن التدابير المتخذة حتى الآن من قبل اللجنة العليا للمشاريع والإرث في سبيل ضمان ظروف عمل عادلة في مواقع البناء الخاصة ببطولة كأس العالم، تسير في الاتجاه الصحيح.”وقال رئيس “الفيفا” : ” لكن مع ذلك، فقد بينت للحكومة القطرية أنه من الأساسي الحرص على أن تستوفي البلاد المعايير الدولية لمعاملة العمال والاستمرار قلباً وقالباً في تنفيذ التدابير التي وعدت باتخاذها، ذلك أن استضافة نهائيات كأس العالم 2022 ستمثل الرهان الحقيقي لدولة قطر لبلوغ مستوى يراعي معايير الظروف المستدامة والعادلة لجميع العاملين في قطر”.كما شدد انفانتينو على أن مونديال 2022 سيقام في دولة قطر، قائلا : ” دعونا نحسم هذه الأمر نهائيا ولا داعي لكثرة الإشاعات التي لا تعود بالفائدة، الأمر محسوم والمونديال سيكون هنا بقطر، ويجب أن نعمل على تخطي هذه الحواجز والادعاءات وسنعمل على تنظيم أفضل كاس عالم في نسختي روسيا 2018 و قطر 2022 “. وتابع انفانتينو قائلا “أنا كرئيس للفيفا أحب التفاني في عملي وسأعمل على إنجاح الأمر في البلدان التي نالت شرف الاستضافة…ودعوني أكرر هذا الأمر…مونديال قطر في موعده المحدد 21 نوفمبر والنهائي 18 ديسمبر.”كما أعلن جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، خلال المؤتمر الصحفي اليوم، عن إنشاء هيئة رقابية تضم أعضاء مستقلين لمراقبة الأنظمة المعمول بها لضمان ظروف عمل ملائمة في الملاعب القطرية التي هي بصدد الإنشاء والتي ستحتضن مباريات كأس العالم .وأوضح انفانتينو أن “الفيفا” سيقوم بتعزيز وتطبيق هذه المبادرة عن طريق جهوده وسيقوم بالإشراف على النظام الذي تم وضعه من قبل اللجنة العليا للمشاريع والارث، مبينا أن الهيئة الرقابية التي سيقودها الاتحاد الدولي للعبة تضم قطاعات ذات صلة من المجتمع المدني وأصحاب المصالح في “الفيفا “للإشراف على جميع المسابقات، معبرا في الوقت ذاته عن ارتياحه الشديد لردة الفعل الإيجابي والدعم الذي ستوفره الحكومة القطرية لإنجاح هذه المبادرة.وتابع :”أنا على يقين أننا نسير رفقة الحكومة القطرية على الطريق الصحيح بعد كثرة الاحاديث هنا عن وجود انتهاكات لحقوق العمال، لكن بعد الزيارة الأخيرة والاطلاع على الأوضاع ، أظن أن الأمور على ما يرام، مشيرا إلى أنه تابع عن قرب خلال الأسابيع الماضية النقاشات المتعلقة بحقوق الإنسان لا سيما حول كأس العالم قطر 2022 ،قائلا :” لقد اطلعت شخصيا على إجراءات التي اتخذتها اللجنة العليا وهي تسير بشكل ايجابي”.وأكد أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعاملت برحابة صدر كبيرة تجاه القضايا التي أثيرت في التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية قبل صدوره، مضيفا أن “هذا مثال مشجع جدا و يظهر أن الآليات المطبقة فيما يخص مواقع بناء مشاريع كأس العالم تؤدي دورها إلا أن هناك بعض التحديات التي تحتاج الى مزيد من الوقت من أجل تجاوزها”.وقال انفانتيتو إن تنظيم كأس العالم سيكون بمثابة الفرصة المناسبة لوضع معايير جديدة تتعلق بالظروف المستدامة والعادلة لجميع العمال في قطر، وبخصوص مونديال قطر 2022، ستتولى الهيئة الرقابية مسؤولية التحقق من جودة وفعالية عمليات العناية التي ستعمل بها اللجنة العليا، في التعامل مع القضايا، وإصدار تقرير عن النتائج والتوصيات والتقدم المحرز بهدف زيادة الشفافية حول هذا الموضوع المهم.وتابع رئيس الفيفا :”لقد توليت رئاسة الفيفا منذ 26 فبراير الماضي وهي فترة قصيرة لا تجعلني قادرا على تغيير الماضي وما يمكنني قوله الآن هو إنه بإمكاني العمل على تحسين المستقبل والقيام بأشياء عديدة تخدم كرة القدم حول العالم وتعود بالنفع على الجميع.”وشدد رئيس الاتحاد الدولي على أن المسؤولية الرئيسية للفيفا هي كرة القدم وتنظيم البطولات الرياضية والمسابقات العالمية ، لكن قضايا العمل لا سيما في قطاع انشاء الملاعب تشكل تحدياً عالميا جديدا ونحن نتفهم أن كافة الأطراف المشاركة تتحمل المسؤولية ،قائلا :” نحن في الفيفا ملتزمون بالقيام الدور الموكول إلينا وسنتعامل بجد مع المسؤولية الملقاة على عاتقنا لتذليل كافة الصعاب والعقبات.”وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية “قنا” حول الحملات الصحفية المتكررة من قبل بعض وسائل الإعلام الغربية، وكيف سيتعامل “الفيفا” بشأنها مستقبلا باعتبار أنه أعلى سلطة بالهرم الرياضي، قال جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “بالطبع ودون أدني شك سنتناول هذه الانتقادات والاشياء بشكل مباشر، وأنا ملتزم بالتصدي لجميع الانتقادات والشائعات وأيضا التزم بمعالجة جميع القضايا ووضح حد لكل ما من شانه أن يضر بكرة القدم.وتابع “لكن الأهم من ذلك هو أننا جادون في القيام بعملنا، ونحن بدأنا بإثبات الخطوات الملموسة، وأنا كرئيس منذ شهرين تنتظرني مهام صعبة وشاقة، وسوف نعالج ونتحدى جميع الصعاب لكي نتحدث في مونديال 2022 عن قيم التسامح في قطر وفي منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة، ليبقي مونديال 2022 راسخا في الأذهان”.واختتم انفانتينو تصريحاته، بالتشديد على أنه على ثقة تامة بأن دولة قطر وحكومتها ستفي بوعودها خاصة وأن مونديال 2022 هو مونديال فخر لكل العرب باعتبار أنه أول مرة سينظم في بلد عربي وفي الشرق الأوسط لذلك سيكون 2022 مهما ليس فقط في المنطقة وإنما للعالم بأسره.ومن جانبه قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي “إنه لشرف كبير أن نستقبل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بقطر، الذي اطلع على التقدم المستمر في مجالات تشييد الملاعب وضمان حقوق العمال وسير العمل بالملاعب المستضيفة لمباريات البطولة وكيف تجرى جميع الأمور على قدم وساق.”وأشار الذوادي الى ان هذه الزيارة كانت إيجابية للغاية، وتظهر النقاشات الايجابية التي أجريناها أننا نسير على منهج سليم ومثالي من أجل جعل مونديال 2022 نسخة مثالية وتاريخية من أول بطولة كأس عالم لكرة القدم يستضيفها الشرق الأوسط..كما أكد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث استعداد دولة قطر لتلبية متطلبات “الفيفا ” بخصوص الملاعب والبنية التحتية قبل البطولة بفترة جيدة، كما “أننا ملتزمون بشكل حازم على أن نترك إرثاً اجتماعياً دائماً بعد انتهاء البطولة، بما في ذلك مسألة رعاية العمال التي نحن ماضون بتحقيق تقدّم فيها.”وكان سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم قد رحب في كلمة ألقاها قبل بداية المؤتمر الصحفي، برئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” وتمني له التوفيق والنجاح في مهمته الجديدة، وشدد على أن قطر ستكون داعم رئيسي له خلال سنوات رئاسته للفيفا.جدير بالذكر أن انفانتينو قام يوم أمس بزيارة استاد خليفة الدولي أحد الملاعب المرشحة لاستضافة مباريات كأس العالم 2022، كما قام بزيارة المدينة العمالية وسكن العمال الذين يعملون في مشروعات مونديال قطر.كما شهد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جانبا من مباريات نصف نهائي كأس العمال التي أقيمت صباح اليوم على ملاعب اللجنة الفنية التابعة للاتحاد القطري حيث حرص على مصافحة اللاعبين وتبادل الأحاديث معهم بالإضافة إلى التقاط صور مع كأس البطولة والفرق.وهذه هي الزيارة الاولى لانفانتينو إلى دولة قطر منذ انتخابه في 26 فبراير الماضي رئيسا للفيفا خلفا لجوزيف بلاتر، كما قام مؤخرا بزيارة أيضا إلى روسيا التي تستضيف مونديال 2018

الدوحة في 22 أبريل /قنا/

نشر رد