مجلة بزنس كلاس
أخبار

عقد مجلس أمناء المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية اجتماعه السادس في مقر المنظمة بالدوحة، برئاسة سعادة الدكتور عبد العزيز بن تركي السبيعي.
تابع الاجتماع سير العمل في المنظمة، واتخذ القرارات المناسبة في مجموعة من المشاريع والمبادرات المدرجة في خطة المنظمة التشغيلية الحالية أو المقترحة في خططها المستقبلية.
وناقش المجلس في هذا الاجتماع نشاط المنظمة خلال الأشهر الماضية، النتائج المتحققة، والعقبات القائمة، وما أنجز من مبادرات الخطة التشغيلية 2016 / 2017، وما توافر للمنظمة من رصيد في مختلف ميادين النهوض باللغة العربية عبر أنشتطها المختلفة، وما بذلته من جهود لاستكمال بنائها المؤسسي، بالإضافة إلى تكوين شراكات وعقد اتفاقيات مع الجهات الفاعلة داخل دولة قطر وخارجها.
وقال الدكتور عبد العزيز بن تركي السبيعي، رئيس مجلس أمناء المنظمة، إن أعضاء المجلس أعربوا عن سعادتهم بقرب صدور قانون حماية اللغة العربية، الذي تشرفت المنظمة بإعداد صياغته الأولى، منوهين بدور قطر الريادي في حماية اللغة العربية، ودعمها المستمر للنهوض بها، والدفاع عن رسوخها ركنا متينا من أركان الهوية القومية وفق التوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
ونقل إشادة أعضاء المجلس بالتطور الملموس في عمل المنظمة، ونوعية المبادرات المتميزة التي انبرت لدعمها، والتي تشكل لبنة متينة في صرح اللغة العربية، ودعامة أساسية للنهوض بعلومها وتعزيز انتشارها وتنويع عطاءاتها نظرًا لحجم تلك المبادرات، وأفق انتشارها، وفعالية تأثيرها.
يذكر أن المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، عضو مؤسسة قطر، كانت قد أنشئت بقرار من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في شهر فبراير 2013.
وتعد المنظمة مؤسسة ذات نفع عام، تسعى للنهوض باللغة العربية عن طريق تفعيل المبادرات المتسمة بالإبداع والتميز، وتأصيل عملية التعليم والتعلم من خلال الارتقاء بأداء المعلم، وتحسين مستوى الطالب، وتطوير المناهج، ودعم جهود الترجمة من اللغة العربية وإليها، وتعريب المصطلحات العلمية والتقنية، والعمل على تطوير حوسبة اللغة العربية من خلال محركات البحث والقواميس الإلكترونية وأرشفة الوثائق الرقمية.
ويضم مجلس أمناء المنظمة في عضويته برئاسة الدكتور عبدالعزيز بن تركي السبيعي كلا من الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)؛ والدكتور عبدالله محارب، مدير المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم /الألكسو/؛ والدكتور عبدالسلام المسدي، وزير التعليم الأسبق بالجمهورية التونسية وأستاذ اللغة العربية؛ والدكتور منير بوشناقي، مدير المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي تحت إشراف منظمة اليونسكو؛ والدكتور عبدالله محمد زين، كبير المستشارين لدى الحكومة الماليزية؛ والدكتور علي أحمد محمد بابكر، رئيس مجمع اللغة العربية بالسودان؛ والأستاذة بثينة عبدالله آل عبد الغني، رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبد الغني للتواصل الاجتماعي؛ والدكتور مصطفى سواق، مدير عام شبكة الجزيرة بالوكالة؛ والدكتور عبد اللطيف سعودي، مدير البحوث العلمية بمعهد قطر لبحوث الحوسبة؛ والدكتور علي أحمد الكبيسي، المدير العام للمنظمة.

نشر رد