مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

نطلقت اليوم أولى فعاليات مهرجان “كتارا” لعيد الفطر المبارك، وسط حضور جماهيري غفير من مختلف الجنسيات والأعمار. وقد عاش زوار الحي الثقافي أوقاتًا في غاية البهجة والسعادة، مستمتعين بمختلف فعاليات المهرجان من لوحات استعراضية وألعاب نارية وتوزيع العيدية للأطفال. وبهذه المناسبة، قدم سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” أجمل التهاني بحلول عيد الفطر المبارك لجميع زوار الحي الثقافي الذين حرصوا على قضاء بهجة العيد وفرحته في “كتارا”.. وقال “كل عام تستقبل “كتارا”عشرات الآلاف من الزوار في مثل هذه المناسبات الخاصة والسعيدة، ولذلك حرصنا على تقديم مهرجان متكامل يسعد به الصغير والكبير.. ففرحة العيد وذكرياته لا تستثني أحدا، وإن كان تركيزنا بالطبع على الأطفال الذين ستبقى هذه الأوقات ذكريات جميلة في مخيلتهم”. وأضاف “لقد سعينا إلى تقديم أجمل الفعاليات والعروض بأسلوب مبدعٍ وشيق يختلف عن كل عام، ولم نغفل كذلك أن نُسعد الزوار من الأطفال بهدايا العيدية التي تسعد قلوبهم، وبفضل الله “عز وجل” كان التنظيم على أعلى مستوى”.. مؤكدا أن “كتارا” في كل عام تسعى إلى تقديم كل ما هو جديد ومفيد حرصا على إرضاء جميع الأذواق وبث الفرحة في القلوب. ولفت الدكتور خالد السليطي إلى أن المؤسسة العامة للحي الثقافي باتت الوجهة السياحية للجميع، وهي محط أنظار كل العائلات التي تسعى إلى إيجاد مكان مميز وجميل لقضاء أجمل الأوقات والاستمتاع بفرحة العيد، “وهذا ما يجعلنا نشعر بالفخر، كما يجعلنا نستشعر بالمسؤولية الكبيرة التي وضعت على عاتقنا”. وأكد أن “كتارا” نجحت في جذب آلاف الجماهير نتيجة ما تقدمه من مهرجانات وفعاليات متنوعة في مختلف المناسبات، وقد وصلت إلى أعلى المستويات، كما أن الحي الثقافي تجاوز طموحه في الوصول إلى النجاح، ولكن ما بعد النجاح وهو الاستمرار عليه .. موجها الدعوة إلى الجمهور الكريم داخل قطر وخارجا من الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي إلى حضور ومواكبة مهرجان /كتارا/ لعيد الفطر، وأن لا يفوتوا فرصة الاستمتاع بكافة الفعاليات. وقد استمتع الحضور بالعرض الاستعراضي “حلم طفل” الذي كان عبارة عن قصة طفل قطري اسمه “أحمد” حلم في ليلة العيد بما سيقضيه من أوقات ممتعة طيلة أيام العيد السعيدة وما بها من بهجة، وخلال حلمه يدعو وفودا من دول العالم المختلفة لمشاركة فرحة العيد في قطر، والاستمتاع مع أصدقائه وعائلته، وذلك في قالب استعراضي شيق. كما استمتع الجمهور بعروض ألعاب الخفة التي تميزت بالدقة والمهارة، وكانت لوحة مميزة أثارت إعجاب الحضور، وكذلك بالاستعراضات التي قدمها المهرجون وقرع الطبول التي أضفت على المكان أجواء مبهجة في غاية السعادة والفرح. يذكر أن العروض تقدمها على الواجهة البحرية مجموعة من الفرق الاستعراضية في فنون الاكروبات والسيرك والمهرجين والرقص بالريبون والبنتومايم، وذلك على مسرح معد بأحدث أجهزة الإضاءة والصوت خصيصا لهذه الاحتفالية، وهذه الفرق تقدم استعراضها بواقع ثلاثة عروض يوميا باللغتين العربية والانجليزية، حيث يكون العرض الأول باللغة العربية من الساعة 7.00 مساءً في حين يبدأ العرض الثاني باللغة الانجليزية 8.30 مساءً.. أما العرض الثالث فيكون باللغة العربية بداية من الساعة 9.30 مساء. وسيتم توزيع العيدية على الأطفال طوال أيام عيد الفطر المبارك على فترتين بعد الانتهاء من العرض الأول والثاني، لتبدأ فقرة الألعاب النارية بعد انتهاء العرض الثالث حوالي 10:15 مساء.

نشر رد