مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

غادر الدوحة عصر أمس أول فوج من حجاج قطر متوجها الى الأراضي المقدسة عن طريق البر مع حملة الحمادي للحج والعمرة وهي الحملة الوحيدة التي تمكنت من الحصول على 55 حاجا فقط من جملة 1200 حاج هم حصة قطر من الحجيج لهذا العام ولعدد من الأعوام الماضية في حين لم تحصل بقية حملات البر وعددها يفوق الـ 13 حملة على أي حجاج فاضطرت الى الانسحاب من موسم الحج، حيث أعرب أصحابها عن استيائهم من تكرار خروجهم من الموسم.

ومن المتوقع أن يصل الفوج الأول مكة المكرمة ظهر اليوم حيث سيكون في استقبالهم رئيس بعثة الحج القطرية وعدد من أعضاء البعثة.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أعطت ترخيصا لنحو 26 حملة منها 15 حملة للجو و11 حملة للبر وتقلصت حملات الجو الى 9 حملات فيما انسحبت 10 حملات من الموسم لأنها لم تجد أي عدد من الحجاج.. وقامت وزارة الأوقاف بعد أن انسحبت الحملات بإجراء تعديلات في عدد الحملات على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت فصارت حملات البر حملة واحدة وهي حملة الحمادي للحج والعمرة فيما أبقت الوزارة على 9 حملات هي التي يجب أن يسجل معها الحجاج.

حجاج الجو يغادرون الأحد

وفي هذه الأثناء تعمل نحو 9 حملات حج وعمرة من حملات الجو على إكمال إجرءات حجاجها لمغادرة الدوحة صباح يوم الأحد المقبل.. ومن ناحيتهم أعرب أصحاب حملات الحج والعمرة الجوية عن استيائهم من طول مدة تقليص حصة قطر من الحجيج.

وكان السيد علي سلطان المسيفري مدير إدارة شؤون الحج والعمرة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قال إنه لا تغيير في حصة قطر من الحجاج لموسم الحج هذا العام 1437هـ، والبالغة 1200 حاج إلا أنه قال إن المساعي مستمرة لزيادة الحصة وقال إن عدد المتقدمين للحج هذا العام بلغ نحو 18 ألفا و400 من القطريين والمقيمين، لكن حصة الدولة لا تزال كما هي 1200 حاج، نظرا لاستمرار عمليات التوسعة للحرم المكي. مضيفا «الأمل موجود بزيادة الحصة لكن حتى الآن لا جديد، ونأمل الزيادة نظرا للإقبال الكبير هذا العام».

الشرق تتابع

وتابعت صحيفة الشرق عصر أمس انطلاق أول فوج من حجاج البر مع حملة الحمادي للحج والعمرة وقال محمد يوسف الحمادي إن عدد حجاجه 55 حاجا فقط من جملة الـ 1200 حاج.. وأعرب الحمادي عن أسفه لقلة عدد الحجيج القطري.

وقال: “إن عدد حجاجي 55 حاجا وهذا العدد غير كاف لباص واحد ولكن على الرغم من ذلك فقد سيرت 5 باصات منها 3 تحمل الحجاج في كل باص نحو 17 حاجا في حين يسير الباص الرابع الى السعودية – احتياطيا- خاليا دون حجاج لاستخدامه في حال تعطل أحد الباصات الثلاثة وكان في إمكاني أن اسير باصا يسع الـ 55 حاجا وتنتهي القصة إلا أن سمعة وتاريخ حملتي أجبراني على تسيير أربعة باصات لتكون بمثابة أسطول يمثل حملة الحمادي للحج والعمرة.

وسألته الشرق عن عدد الباصات التي كان يسيرها وقت أن كانت حصة قطر من الحجيج فوق الـ 15 ألف حاج قبل خفض الحصة.. قال الحمادي بحسرة وألم مخرجا “الهواء الحار” كنت أسير 18 باصا في أحسن الأحوال وكانت الحملات الأخرى تسير أعدادا كبيرة من الباصات وعندما تأخذ الباصات طريقا الى مكة المكرمة وهي تحمل علم دولة قطر فإن ذلك منظر يشرح النفس ويسر الخاطر، أما اليوم فإنه من المؤسف أن يسير باص واحد يحمل حجاج البر.

تعثر تسليم الجوازات

ولحظة انطلاق الحملة عصر أمس بدا الحمادي منزعجا لأنه على الرغم من قلة عدد الحجاج التابعين لحملته فإنه لم يتمكن من تسلم كامل جوازات حجاجه وعليه تأشيرة الحج وسألته الشرق عن السبب إن كان من السفارة السعودية أو من بعثة الحج القطرية؟ قال الحمادي “المشكلة في ربعنا” .

ووفقا للبرنامج التي وضعته حملات الحج الجوية والبرية فإن حملات الجو سوف تغادر الدوحة إلى مكة المكرمة في الرابع من ذي الحجة الموافق الخامس من سبتمبر المقبل وتعود إلى الدوحة في 13 ذي الحجة في حين تغادر حملات البر الدوحة في 29 ذو القعدة وتعود إلى الدوحة في 16 من ذي الحجة.

نشر رد