مجلة بزنس كلاس
أخبار

انطلقت مبادرة العمل الشبابي في نسختها الثانية التي تقيمها إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة؛ بهدف تمكين الشباب وخلق جيل واعٍ وقادر على قيادة الآخرين والمؤسسات.
وتأتي هذه المبادرة في إطار تنفيذ خطة إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة لتفعيل توصيات ملتقى الشباب القطري الأول الذي عقد خلال شهر فبراير الماضي.
وقال السيد عبدالرحمن بن محمد الهاجري مدير إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة في بيان صحفي اليوم:”إن مبادرة رواد العمل الشبابي، هي إحدى مبادرات الإدارة التي تهدف إلى التمكين القيادي للشباب، وتأتي استمراراً لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية للوزارة في قطاع الشباب، وتعتبر استجابة لتطلعات الشباب المعبر عنها في ملتقاهم الأول من جهة، ومن جهة أخرى فهي تتجاوب مع الاحتياجات الجديدة للمؤسسات الشبابية لصف ثان من القيادات، مؤكدا أن موضوع تنمية القيادات من الأولويات لكي تؤدي المراكز الشبابية أدوارها في احتضان الشباب وتعزيز روح المواطنة والانتماء ومشاركتهم الفاعلة”.
وأضاف أنه تم اختيار 50 شاباً وفتاة من قطر للمشاركة والانضمام للنسخة الثانية، ومنحهم فرصة تعلم مميزة لتطوير قدراتهم الريادية، وقد تم اختيار رواد النسخة الثانية بناءً على مقابلات مع اللجنة التي تم تشكيلها من قبل وزارة الثقافة والرياضة وأكاديمية قطر للمال والأعمال، وأوضح أن مبادرة رواد العمل الشبابي في نسختها الثانية ستركز على تأهيل الشباب القطري لإدارة المراكز الشبابية، وتمكينهم وإعدادهم كقيادات تنفيذية شابة وقادرة على قيادة المراكز الشبابية وتطويرها وجعلها منفتحة أكثر مع محيطها، وجعل ولوجها سهلاً ومتفاعلاً مع الشباب.
وأشار إلى أن مدة المبادرة في نسختها الثانية هي ثلاثة شهور مقسمة على ثلاث مراحل، الأولى تحت عنوان “القيادة الذاتية” بدأت في 18 سبتمبر الجاري وتستمر حتى 19 أكتوبر 2016م، والثانية بعنوان “قيادة الآخرين” تبدأ في 30 أكتوبر المقبل وتستمر حتى 30 نوفمبر 2016م، والمرحلة الثالثة والأخيرة “قيادة المؤسسات” وستنطلق يوم 11 ديسمبر المقبل وحتى 11 يناير 2017م، مشيراً إلى أنه تم تحديد يومي الأحد والثلاثاء من كل أسبوع للشباب ويومي الاثنين والأربعاء للفتيات.
وأضاف أنه بعد الانتهاء من الدورة سيكون هناك تدريب ميداني بالمراكز الشبابية ومراكز وملتقيات الفتيات لوضع الخطط التطويرية والأنشطة والفعاليات لتلك المراكز، وستكون هناك متابعة من قبل الإدارة لعرض الإيجابيات والسلبيات في تلك المراكز والعمل على تجويدها وتطويرها.
تجدر الإشارة إلى أن المبادرة الأولى لرواد العمل الشبابي للعام الماضي وبرامجها الأربعة قد نجحت في إعداد وتأهيل مدربين قطريين من الجنسين، قادرين على إكساب مهارات للشباب في مجالات ومستويات التمكين، وقدموا ورشات شبابية لخدمة المجتمع، كما تم تقديم خطط لمشاريع في الريادة المجتمعية، وتم تتويج خريجي المبادرة الأولى كمدربين معتمدين خلال فعاليات ملتقى الشباب القطري الأول في شهر فبراير 2016م.

نشر رد