مجلة بزنس كلاس
أخبار

وزارة المواصلات والاتصالات تقود مسيرة قطر للارتقاء بمعايير السلامة في شبكة النقل

الدوحة – بزنس كلاس

انطلقت اليوم أعمال منتدى سلامة النقل في دولة قطر تحت رعاية وحضور سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات وحضور سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة.

وجرى خلال الجلسة الافتتاحية عرض فيلم عن اعمال وزارة المواصلات والاتصالات والمشاريع التي تشرف عليها، كما القى السيد راشد طالب النابت مدير إدارة تخطيط النقل البري في وزارة المواصلات والاتصالات كلمة في الجلسة الافتتاحية وقال فيها إن قطاع النقل بأنماطه وأشكاله المختلفة يعتبر من القطاعات الداعمة والرافدة للاقتصاد الوطني، وهو العصب الرئيسي في التنمية الاقتصادية والصناعية والاجتماعية، من خلال الدور الهام الذي يلعبه هذا القطاع في ربط المراكز التجارية والصناعية والمنافذ بعضها ببعض.

وأضاف: ومن هنا فإن وزارة المواصلات والاتصالات، تعمل بكافة طاقتها على إنشاء نظام نقل متكامل. يساهم في إحداث نقلة نوعية لدولة قطر في مجال النقل والمواصلات، ويراعي جميع متطلبات السلامة من خلال استقطاب أحدث التقنيات والتكنولوجيا المستخدمة في العالم. مبينا أن ملامح مشاريع النقل والمتعلقة بسكك الحديد والموانئ والمطار بدأت بالظهور، وحققت نسب كبيرة من الإنجازات، وراعت كافة معايير السلامة.

وأوضح النابت أن وزارة المواصلات والاتصالات منذ نشأتها في العام 2014، تعمل على تحقيق أعلى معدلات ومعاير السلامة في جميع مجالات النقل بما يحافظ على سلامة الأرواح والممتلكات العامة والخاصة، وقال: حققت الوزارة العديد من الإنجازات التي تكرس مبدأ السلامة، ومن هذه الإنجازات إطلاق دليل قطر للتحكم المروري، ودليل تصميم الطرق في دولة قطر.

وأضاف: ويعتبر هذا المشروع من الإسهامات الحقيقية التي أثرت مفهوم سلامة النقل والسلامة المرورية، من خلال الالتزام بتطبيق المعايير العالمية وأفضل الممارسات الدولية في هذا المجال، مشيرا إلى أن الشركاء الرئيسيون مثل وزارة الداخلية ووزارة البلدية والبيئة وهيئة الأشغال العامة (أشغال) ساهمو في وضع تلك المعير في الدليلين، وبين النابت أن أهم مزايا الدليلين هي، خدمة جميع من يعيش على ارض هذ الوطن وذلك من خلال الارتقاء بمستوى الأمان على الطرق نتيجة للتطوير الشامل لمنظومة شبكات الطرق السريعة والفرعية بما فيها تحسين ورفع مستوى الرؤية والأمور الفنية المتعلقة بقيادة آمنة.

وقال النابت: ومن مساهمات الوزارة أيضا في مجال سلامة قطاع النقل هو دورها الفعال في اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، حيث تعتبر وزارة المواصلات والاتصالات عضوا في هذه اللجنة التي تعد أعلى سلطة في الدولة ترسم الاستراتيجية العامة للسلامة المرورية، ولهذه اللجنة مساهمات عديدة في السلامة المرورية.

وأضاف النابت خلال كلمته : إن وزارة المواصلات والاتصالات لن تقف عند أي حدود في مجال تطوير قطاع النقل والاتصالات وتحقيق أعلى معدلات السلامة بهذين القطاعين الحيويين، فهي تملك الكفاءات والأدوات التي ستساعدها على تحقيق ذلك.

وتحدث أيضا في الجلسة الافتتاحية للمنتدى سعادة العميد محمد المالكي، أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية في وزارة الداخلية القطرية الذي قدم تقييماً معمقاً حول رؤية قطر بشأن الارتقاء بمعايير السلامة على الطرقات بما يتفق مع أهداف التنمية المستدامة المحددة من قبل الأمم المتحدة.

وعقب الجلسة الافتتاحية أفتتح سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات المعرض المصاحب للمنتدى وقام بجولة على اجنحة الشركات المشاركة به الذين يعرضون الأجهزة التقنيات الخاصة بالسلامة وأحدث الأنظمة التي سيتم استخدامها في قطر ضمن استراتيجيتهم بعيدة المدى لجعل شبكة المواصلات في البلاد من أكثر الشبكات سلامة في المنطقة.

ويجمع المنتدى كوكبة من خبراء المنطقة والعالم لتبادل الخبرات والمعارف بشأن أفضل الممارسات المتبعة في عدد من وسائط النقل.

واستضاف المنتدى كوكبة من المتحدثين الدوليين من بينهم السيدة سوزانا زاماتارو المدير التنفيذي لمركز برنامج جينيف التابع للاتحاد الدولي للطرق والسيد جوناس هيرمانسون المدير التنفيذي للشركة الوطنية لاستشارات الطرق في السويد (سويرود) الذي قدم عرضاً بين فيه كيف تمكنت السويد من أن تصبح الدولة الأكثر سلامة على الطرقات في العالم.

كما شهدت أعمال اليوم الأول من المنتدى عدداً من العروض الفنية التخصصية قدمتها مجموعة من مزودي الحلول المحليين والدوليين، إضافة إلى سلسلة من ورشات العمل وحلقات النقاش والعروض التقديمية قدمتها مؤسسات مثل شرطة أبوظبي وشركة أشغال وشركة أرامكو السعودية وشركة أستاد لإدارة المشاريع وشركة سكك الحديد القطرية (الريل). كما قدم السيد بول استانلي ويليامز من قسم السلامة في شركة الريل عرضاً سلط فيه الضوء على مبادرات الشركة للارتقاء بمعايير السلامة ضمن مناطق العمل، والتي توجت بحصول الشركة على جائزة “غولد روسبا” الذهبية من الجمعية الملكية البريطانية للوقاية من الحوادث تقديراً لمشروع شبكة قطار النقل الخفيف الذي أنجزته الريل.

ولم يسدل الستار على فعاليات اليوم الأول إلا بعد حفل جوائز سلامة النقل الذي وزعت فيه الجوائز على عدد من الأفراد والشركات تقديراً لجهودهم في سبيل الارتقاء بمستويات السلامة في المنطقة.

وتم تكريم سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي بجائزة الريادة في سلامة النقل، كما قام سعادته أيضا بتكريم مؤسسات وشركات مثل تويوتا وكونتيننتال تايرز وتكفن ومؤسسة حمد الطبية وأرامكو السعودية تثميناً لجهودهم.

ومن المنتظر أن يواصل المنتدى فعالياته لليوم الثاني بسلسلة أخرى من النقاشات رفيعة المستوى، مع التركيز على ما تقوم به قطر حالياً للارتقاء بمستوى السائقين في شبكة النقل العامة في البلاد، إضافة إلى بحث مستقبل الشرق الأوسط في ضوء تطبيق أنظمة النقل الذكية وعبارة “السيارات ذاتية القيادة” التي يتردد صداها في مختلف أروقة صناعة النقل هذه الأيام.

وتعليقاً على المنتدى، قال مهند المحجوب، مدير المنتدى من مركز آي كيو بي سي الشرق الأوسط: “نود صادقين التوجه بالشكر إلى وزارة المواصلات والاتصالات على ما قدمته من دعم متواصل في التحضير لعقد هذا المنتدى كما أخص بالشكر سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات لاهتمامه الشخصي بهذا المنتدى. فالسلامة موضوع ينبغي أن يتم توجيهه من قمة الهرم، وبفضل رؤيته وتوجيهاته لا أرى إلا أشواطاً شاسعة من التقدم تقطعها قطر في هذا المضمار.”

نشر رد