مجلة بزنس كلاس
أخبار

بدأت اليوم بالدوحة أعمال الاجتماع السادس للجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ بدول الخليج والأردن (6+1) الذي تستضيفه قوة الأمن الداخلي”لخويا” ويستمر 4 أيام.
وافتتح الاجتماع العميد عبدالله محمد بن نايفة الهاجري مساعد قائد مجموعة العمليات الخاصة بقوة “لخويا”.
ويناقش الاجتماع آليات تنفيذ الخطة الاستراتيجية الخاصة بفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج والأردن التي تم اعتمادها من قبل أصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الرابع والثلاثين في شهر نوفمبر من العام الماضي بالعاصمة القطرية الدوحة، وقرروا اعتماد توصيات لجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ بالخليج والأردن العاملة تحت مظلة الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ بالأمم المتحدة.
وتضمن رؤية هذه الاستراتيجية أن تكون فرق البحث والإنقاذ بدول الخليج والأردن ضمن أكفأ وأفضل الفرق عالمياً، وتعتمد رسالتها في بناء وتطوير فرق البحث والإنقاذ من خلال التنسيق بين الدول الأعضاء وتبادل المعلومات والتمارين المشتركة بما يعزز من سرعة الاستجابة ورفع مستوى التنسيق دوليا كما تعمل الخطة الاستراتيجية وفق عدد من القيم تتضمن العمل بروح الفريق الواحد، واحترام حقوق الإنسان والأمانة، والتواصل الفعال، ومراعاة التنوع الثقافي والاحترافية.
وتتمثل الأهداف الاستراتيجية للخطة في بناء وتطوير قدرات فرق البحث والإنقاذ، وبناء وتطوير شراكات فاعلة، وتعزيز الاستجابة للكوارث التي تستدعي تدخل فرق البحث والإنقاذ.
وأوضح المقدم محمد الأنصاري، رئيس فريق البحث والإنقاذ الإماراتي، رئيس اللجنة، أن الدول الأعضاء قررت إنشاء اللجنة في اجتماع قادة فرق البحث والإنقاذ الدوليين، الذي عقد في هولندا تحت مظلة الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ.
وأشار إلى أن هذا الاجتماع سبقته خمسة اجتماعات دورية على مدار السنوات السابقة منذ تأسيس اللجنة في 2013 بكل من الإمارات والسعودية والأردن والكويت وعمان، حيث تم خلالها وضع الخطة الاستراتيجية لتطوير فرق البحث والإنقاذ بدول مجلس التعاون والأردن والتي تم اعتمادها من أصحاب السمو المعالي والسعادة وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في اجتماعهم بالدوحة نوفمبر 2015، وسوف يناقش اجتماع الدوحة كيفية تنفيذ الاستراتيجية على أرض الواقع وكذلك خطة عمل التمارين المشتركة.
وأعرب المقدم الأنصاري رئيس اللجنة عن أمله في الخروج بالاستراتيجية بأفضل صورة، خاصة أنها تنبثق من خلال الغطاء الدولي وتتفق مع الاستراتيجية العربية والخليجية في الاستجابة للطوارئ والأزمات، مشيراً إلى أن هناك العديد من المشاريع المشتركة بين الدول الأعضاء، إضافة إلى تنفيذ عدد من التمارين المشتركة والسعي لتحقيق التكامل بين الفرق الأعضاء.
وأكد المقدم الأنصاري أن دول الخليج أصبح لها دور أكبر في مجال البحث والانقاذ والاستجابة للطوارئ على المستوى الدولي مع وجود الفرق الخليجية المميزة ذات الكفاءة والاستجابة السريعة.
ومن جانبه أوضح الرائد عبدالله عيد المهندي ضابط المجموعة القطرية الدولية للبحث والإنقاذ، عضو اللجنة أن أهمية الاجتماع الذي تستضيفه لخويا تأتي من كونه الاجتماع الأول الذي يعقد بعد اعتماد ومباركة الاستراتيجية الخاصة بفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج والأردن من أصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الذي عقد بالدوحة العام الماضي، مؤكدا على المكانة التي تحظى بها الفرق الأعضاء على المستوى الدولي لاستجابتها السريعة للطوارئ والكوارث والأزمات.
وأشار إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تطورا ونقلة نوعية في عمل فرق البحث والإنقاذ بالدول الأعضاء بعد التنفيذ الفعلي على أرض الواقع للاستراتيجية التي يناقش اجتماع الدوحة آليات وخطط تنفيذها.

نشر رد