مجلة بزنس كلاس
أخبار

أظهرت إحصاءات للإدارة العامة للمرور كشف عنها اليوم، أن العام الحالي شهد انخفاضا ملحوظا في عدد وفيات الحوادث المرورية في الدولة حيث تم تسجيل 146 حالة وفاة حتى أكتوبر الماضي مقابل 189 حالة للفترة المماثلة من العام 2015.
وأوضح مسؤولون في اللجنة الوطنية للسلامة المرورية والإدارة العامة للمرور خلال ورشة عمل لمنسقي الجهات المعنية في تنفيذ (الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية) أن دولة قطر تشهد عاما بعد عام انخفاضا ملحوظا في عدد الحوادث المرورية والوفيات والإصابات الناجمة عنها.
وقال العميد محمد سعد الخرجي مدير عام الإدارة العامة للمرور نائب رئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، إن دولة قطر تتصدر حاليا دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في انخفاض نسبة الحوادث المرورية.
وأوضح أن تنمية الوعي المروري لدى مستخدمي الطريق من أهم أسباب الحد من حوادث الطرق وهو ما نجحت فيه وزارة الداخلية بالتعاون مع العديد من الجهات بالدولة.
وحث كافة الجهات المعنية على التعاون مع الإدارة العامة للمرور في تعزيز الثقافة المرورية لدى مستخدمي الطريق، وقال “كلما زادت نسبة الوعي المروري لدى مستخدمي الطريق انخفضت نسبة الحوادث المرورية خاصة الحوادث البليغة منها”.
وتناول العميد محمد عبدالله المالكي، أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، في كلمته مهام اللجنة باعتبارها المؤسسة المعنية بتنفيذ الاستراتيجية، التي تشارك بها جميع الجهات المعنية.
وأفاد بأنه تم حتى الآن إنجاز 102 من مشاريع الاستراتيجية من قبل الجهات الرئيسية مثل “أشغال” والمواصلات والصحة والتعليم والمرور، وأن المتبقي 64 خطة تنفيذية، سيتم استكمالها بحدود يونيو 2017.
وكشف عن انخفاض وفيات الحوادث المرورية خلال العام الحالي، وقال إنه وحتى أكتوبر الماضي بلغ عدد الوفيات 146 حالة، مقارنة مع 189 حالة وفاة لنفس الفترة من عام 2015.
بدوره أكد راشد طالب النابت مدير إدارة تخطيط النقل البري بوزارة المواصلات والاتصالات، أن الوزارة تقوم منذ انطلاقها بواجباتها المنوطة بها في تطوير منظومة النقل البري بما يتفق مع القرارات الأميرية وتماشيا مع رؤية قطر 2030.
وأضاف، أن وزارة المواصلات والاتصالات تعمل بكافة طاقاتها على إنشاء نظام نقل متكامل يراعي جميع المعايير من خلال استخدام أحدث التقنيات والتكنولوجيا المستخدمة عالميا.
وأكد حرص الوزارة على تحقيق أعلى معدلات السلامة في جميع مجالات النقل بما يحافظ على سلامة الأرواح والممتلكات العامة والخاصة، مشيرا إلى العديد من الإنجازات في هذا السياق ومنها إطلاق دليل قطر للتحكم المروري ودليل تصميم الطرق.
من ناحيته لفت المهندس يوسف العمادي مدير إدارة صيانة الطرق والعمليات بهيئة الأشغال العامة إلى دور الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية في تحقيق الأهداف التي يتطلع إليها الجميع فيما يتعلق بالسلام على الطرق.
وأوضح أن الاستراتيجية تضمنت 34 خطة عمل تخص هيئة الأشغال العامة.. وقال “إنه تم إنجاز 21 خطة من عام 2013 حتى عام 2016 فيما يتم إنجاز بقية الخطط حتى شهر يوليو المقبل ليتم بعد ذلك تنفيذ خطط 2017 / 2022.
وأشار إلى أن أهم مشاريع هيئة الأشغال العامة حاليا المتعلقة باللجنة الوطنية للسلامة المرورية بناء شبكة طرق حديثة تلبي متطلبات دولة قطر عام 2022 ومتطلبات دولة قطر 2030.
وشهدت الورشة استعراضا لأهم إنجازات الخطة التنفيذية للاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية ونظام المتابعة والتقييم، وأهم التحديات والمعوقات وسبل التغلب عليها لمواصلة النجاحات التي تحققها الدولة في مجال السلامة المرورية.

نشر رد