مجلة بزنس كلاس
غير مصنف

تراجع الدولار مقابل عملات رئيسية، اليوم الجمعة، بعد أن أدي انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية لتحفيز بعض عمليات جني الأرباح في الوقت الذي يتجه فيه الدولار صوب تسجيل أفضل موجة مكاسب له في نحو عامين.

ودفعت توقعات بارتفاع التضخم وزيادة أسعار الفائدة الأمريكية الدولار للارتفاع بأكثر من 6% خلال شهري أكتوبر ونوفمبر في أقوى أداء له على مدى فترة مماثلة منذ أوائل 2015.

وحصل كل من الدولار الأسترالي والنيوزيلندي على بعض الدعم من ارتفاع أسعار خام الحديد وبيانات إيجابية عن التجارة على الترتيب.

وقال جيريمي سترتش رئيس استراتيجية العملات لدي سي.آى.بي.سي في لندن “ارتفعت عوائد السندات الأمريكية عند الفتح لكنها لم تتمسك بتلك المكاسب وشجع هذا بعض عمليات جني الأرباح”.

وانخفض الدولار 0.4% أمام العملة اليابانية إلى 112.94 ين بعد ارتفاعه في التعاملات الآسيوية إلى 113.90 ين وهو أعلى مستوى له في 8 أشهر لكنه لايزال متجها لتسجيل ارتفاع يزيد على 2% خلال الأسبوع.

وارتفع اليورو بنحو نصف في المئة إلى 1.0529 دولار بعد انخفاضه إلى 1.0518 دولار أمس الخميس وهو أدني مستوى له منذ مارس 2015.

نشر رد