مجلة بزنس كلاس
فن

 

لطالما كان براد بيت وزوجته الجميلة انجلينا جولي يتصدران العناوين ويشكلان معاً رمزاً للثنائي القوي ‏ومثالاً للاخلاص والعلاقة الزوجية المتينة، وفي حين يستمر التداول في أخبار علاقتهما، تناقلت بعض ‏المواقع الفنية العالمية في الآونة الأخيرة خبراً لن يسرّ متابعي ومعجبي برانجلينا، وسيصدم جزءاً كبيراً ‏من الجمهور.‏

فقد كشفت تقارير حديثة بأن بيت وجولي قررا المضي قدماً في حياتهما الفردية والانفصال تماماً عن ‏بعضهما. ويعود السبب في ذلك، أن أنجلينا ضاقت ذرعاً من تصرفات بيت الأخيرة وتعبت من علاقتها ‏معه وفق ما أورده التقرير. وأن المشاكل الواقعة بين الزوجين كانت قد بدأت مع بداية عمل براد بيت مع ‏الممثلتين “ماريون كوتيليار” الفرنسية و”ليزي كابلان” الأميركية في فيلم عن الحرب العالمية الثانية “Allied”، ‏فقد انتشرت شائعات عديدة عن كواليس هذا الفيلم وأبرزها علاقة براد بيت مع زميلته كوتيليار.‏

وفي التفاصيل، ذكر التقرير أن الفيلم جمع النجمين بيت وكوتيليار في مشاهد حميمة وقريبة خلال أدائهما ‏للأدوار، الأمر الذي أشعل بينهما الرومنسية في الحياة العادية وساهم في تكوّن هذه العلاقة.‏

وأشارت الأخبار الأخيرة عن انفصال انجلينا وبراد الى أنهما واقعان في أزمة حضانة الأطفال الستة، ويجدان ‏صعوبة في الاتفاق على تحمّل مسؤوليتهم لاسيما أن الزوجين يتبعان جدولاً مهنياً مكثّفاً وينشغلان في ‏أعمالهما. وقد أعلن مصدر قريب من الثنائي أنهما قررا التناوب على رعاية الأطفال.‏

وفي ظل تناقل هذا الخبر وانشغالنا بالتأسف على انفصال نجمينا المفضلين، تبقى الوسيلة الأفضل للتأكد ‏من هذا الخبر هي الانتظار قليلاً، فالأيام المقبلة كفيلة بالكشف عن حقيقة ما يجري بين انجلينا الجميلة ‏وزوجها!

نشر رد