مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يُعتبر المدرب الإسباني لويس إنريكي بالنسبة للكثيرين من جمهور نادي برشلونة الإسباني لمسيرة نجاحات المدرب المميز بيب جوارديولا خاصة بعد نجاحه في تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا بعد غياب.

لكن في الوقت نفسه قطاع كبير أخر من جمهور برشلونة يرفض الاعتراف بإنريكي بأنه مدرب ناجح خاصة بعد فشله في أكثر من مواجهة والخسارة ضد ريال مدريد وأتلتيكو مدريد بجانب خسائر أخرى في دوري الأبطال.

لذلك سنتحدث بشكل مفصل عن لويس إنريكي وعن مسيرته التدريبية كلاعب وكمدرب.

لويس إنريكي بدأ حياته كلاعب كرة قدم مع نادي مدينته التي ولد بها سبورتينج خيخون وتألقه مع خيوخ من عام 1989 حتى عام 1991 قاده للانتقال إلى نادي ريال مدريد الإسباني وقدم مع الفريق خمس مواسم مميزة ولكنه لم يجدد عقده ويرحل للغريم التقليدي برشلونة في عام 1995 وقضى 8 مواسم ناجحة في برشلونة ولكن بنهاية موسم 2003-2004 رفض تجديد تعاقده مع البرسا بسبب كثرة إصاباته وفضل إعتزال كرة القدم لأنه لا يستطيع تقديم مستوى فني وبدني مثل السابق.
942748-77aabdf0-dfc4-11e3-9ab7-20f6e47ce045لويس إنريكي عندما كان لاعباً مع برشلونة

ألقابه كلاعب كانت كثيرة جداً فمع ريال مدريد حصد لقب الدوري والكأس والسوبر الإسباني بينما مع برشلونة حصد لقب الدوري مرتين ولقب الكأس مرتين ولقب السوبر الأسباني مرة ولقب كأس الاتحاد الاوروبي مرة ولقب السوبر الأوروبي مرة.

بعد إعتزاله كرة القدم تحول لويس إنريكي إلى عالم التدريب وتسلم مهمة تدريب برشلونة ب بعد مسيرة ناحة مع بيب جوارديولا الذي أنتقل لتدريب الفريق الاول ولم يخيب لويس إنريكي الظنون بتقديمه أداء خارق مميز مع فريق برشلونة للشباب وفوزه بدوري الدرجة الثانية ولكن لم يصعد الفريق للليجا بسبب قوانين الفيفا (لا يصح لعب فريقين من نادي واحد في بطولة واحدة).

ترك إنريكي شباب البرسا أتجه لتجربة غير محسوبة المخاطر في إيطاليا مع نادي روما ولكن االخسائر المتتالية وصدامه مع أسطورة روما فرانشيسكو توتي أدى إلى رحيله بعد نهاية اول موسم له مع ذئاب العاصمة.

عاد لويس إنريكي من جديد إلى الدوري الاسباني ولكن مع نادي سيلتا فيجو وقدم مع الفريق في أول موسم له أداء فني وتكتيكي أكثر من رائع ونجح في أنهاء الموسم بالمركز التاسع مع تحقيق فوز تاريخي ضد ريال مدريد بهدفين والذي دمر أحلام الريال حرفياً في الحصول على لقب الليجا.

رحل في بداية موسم 2014-2015 إلى ناديه الأساسي برشلونة ولكن هذه المرة كمدرب للفريق الاول بدلاً من تاتا مارتينو الذي دمر البرسا فنياً ونجح إنريكي في قيادة البرسا لخماسية تاريخية بالفوز بلقب دوري الأبطال والسوبر الاوروبي ولقب الكأس والدوري ولكن خسر لقب السوبر الاوروبي ضد أتلتيك بيلباو.

نشر رد