مجلة بزنس كلاس
فن

 

تصدرت صفحات الصحف الشعبية في الولايات المتحدة في عناوينها الرئيسية التي كُتبت بالخط العريض طلاق أنجلينا جولي وبراد بيت، وجاء في مضمون الخبر أن حالة من الانسجام ظهرت واضحة في اللقطات الترويجية لفلم براد الأخير” “Allied، والذي يجمعه مع النجمة الفرنسية ماريون كوتيار وراء الطلاق.

وذكرت التقارير أن الكيمياء بين بيت وكوتيار خلقت خلافات حادة بين النجم وزوجته، وأشعلت نار الغيرة في قلب جولي، وبعد وصول الصدامات إلى حدتما وقع الطلاق.

منتج الفيلم غراهام كينغ وضع الجمهور على حقيقة ما حدث بين انجلينا وبراد، وصرّح في حديثه لمجلة “بيبول” الأميركية أن براد وماريون يُكنون لبعضهما البعض كل تقدير واحترام، وأن التقارب بينهما هدفه خلق حالة من الكيمياء لتأدية الدور بشكل جيد، ما جعل ذلك مادة دسمة للصحف الشعبية لإطلاق شائعات طلاق إنجلينا من براد.

وتلاحق الشائعات طلاق النجمين أنجلينا وبراد بين الفينة والأخرى، وفي هذه المرة فنّدتها مجموعة صور التقطت لهما بينما كانا في نزهة في لوس انجلوس، وظهر الزوجان في زيارة حيث يلف براد ذراعيه حول جولي.

كما وشوهد الاثنان أيضا يقضيان وقت الأسرة معا، كما احتفلا بالتوأم نوكس وعيد ميلاد فيفيان في أحد المقاهي المحلية.

ويلعب براد بيت دور ضابط في المخابرات البريطانية في فيلمه Allied وتنشأ بينه وبين كوتيا علاقة غرامية والتي تلعب دور مقاتلة في المقاومة الفرنسية وتتطور علاقتهما للزواج، ومن المقرر عرض الفلم في دور السينما في نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل

نشر رد