مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

تفتتح صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، النسخة الثالثة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” 2016، المزمع عقده غداً الثلاثاء في مركز قطر الوطني للمؤتمرات ويستمر يومين.
يشارك في المؤتمر، الذي أطلق لمواجهة التحديات الصحية الملحة عالميًا، ممثلون وخبراء وواضعو سياسات من أكثر من مائة دولة.
ويناقش كبار خبراء الرعاية الصحية في المؤتمر تبني ونشر أفضل الأفكار والحلول التي تستند إلى الأدلة في قطر والمنطقة والعالم. وستكشف قمة “ويش” الثالثة النقاب عن بحوث علمية جديدة في العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك سياسات “ويش” في الشؤون الصحية، حول سلامة المرضى، والخرف، وتقديم الرعاية لمرضى السرطان بأسعار معقولة، والاستفادة من التعاون الدولي.
وبالإضافة إلى الندوة حول سياسات “ويش”، ستعرض المنتديات البحثية في المؤتمر تقارير حول الرعاية المسؤولة، والتوحد، والتصورات السلوكية، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وعلم الجينوم في منطقة الخليج العربي والأخلاقيات الإسلامية، وتمتع الشعوب بصحة جيدة، والاستثمار في الصحة والطب الدقيق.
وبهذه المناسبة أوضح البروفيسور اللورد دارزي ، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر “ويش”، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم للإعلان عن فعاليات المؤتمر أن الأنظمة الصحية تواجه تحديات هائلة. خاصة أن الحاجة إلى الابتكار وإيجاد فرص العمل لم تكن كبيرة إلى هذه الدرجة في السابق، مضيفا أن ويش يحرص في كل مرة على جلب العالم إلى دولة قطر، للاطلاع على دورها كوسيط للإبداع والريادة في مجال الصحة.
وأكد أن المئات كبار خبراء الصحة العالميين يشاركون في مؤتمر هذا العام، والذي سيكون هامًا وتاريخيًا.
من جهتها، لفتت الدكتورة مريم علي عبدالملك، مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إلى أن مؤتمر ويش يمثل عنصرًا أساسيًا في التطوير المستمر لقطاع الرعاية الصحية في قطر، ومنصة عالمية ناجحة تسمح لخبراء الرعاية الصحية بتبادل المعرفة، مما يُعد ضرورة حيوية في إطار الجهود الرامية لدمج الرعاية الصحية بفاعلية على النطاق المحلي.
وأضافت: “لقد شهدنا أمثلة على الابتكار في مجال الرعاية الصحية، ومنها العيادة الذكية التي فتحت أبوابها في مركز الوكرة الصحي. وشهدنا أيضا تحسنًا مستمرًا في دورة الرعاية الصحية الشاملة في قطر، وإدخال برامج جديدة ونماذج رعاية صحية، بهدف التأكد من تمحور جميع الأفكار والمواضيع حول المريض، وتسهيل الحصول على أفضل خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة”.
وأشارت إلى أن هذه الابتكارات تدفع إلى اعتماد “أفضل الممارسات” التي تعد دليلا على برامج الرعاية المتكاملة الناجحة.
بدورها، شددت السيدة بثينة النعيمي، رئيس التعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر على “تأثير ويش المباشر، منذ تأسيسه عام 2013، في إيجاد حلول ملموسة تدعم سياسات الرعاية الصحية، والبحوث، والتسليم، وتقديم توصيات، وتوفير الدعم اللازم لإيجاد حلول لتحديات الرعاية الصحية الملحة على الصعيدين المحلي والعالمي وهو جزء لا يتجزأ من بيئة البحث والابتكار الديناميكية المدعومة من مؤسسة قطر.
ونوهت بأن ويش، كإحدى مبادرات مؤسسة قطر في الرعاية الصحية الأولية، يلتزم بتقديم الدعم اللازم لجعل قطر مركزًا رائدًا عالميًا للتميز والابتكار في مجال الرعاية الصحية.
أما الدكتور مارك ماكليلان، مدير مركز ديوك-مارجوليس لسياسات الصحة في جامعة ديوك، ورئيس جلسة “ويش” النقاشية حول الرعاية المسؤولة، فقال: “جمع ويش صانعي القرار وقادة الرعاية الصحية، من مختلف أنحاء العالم، الذين يواجهون مشكلات مماثلة في مجال الرعاية الصحية. وتتمثل المشكلة المشتركة الأساسية في كيفية استخدام الأموال، وصياغة السياسات الحكومية، لدعم طرق مبتكرة في تحسين الرعاية الصحية وتجنب التكاليف غير الضرورية، وهذا ما تهدف جلسة ويش النقاشية حول الرعاية المسؤولة إليه”.
وأكد أن “ويش” مكن عدة دول من تبادل الخبرات وتعلم كيفية النجاح، ومنها الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والهند، والتطبيقات المحلية في قطر.
من جهته، قال السيد إجبرت شِلِنجز، المدير التنفيذي لقمة ويش “إن المؤتمر تأسس منذ ثلاث سنوات كجزء أساسي من جدول أعمال القيادة الصحية العالمية، وليخدم مباشرة نظام الرعاية الصحية في قطر. وعبر مشاركة ممثلين من أكثر 100 دولة في المؤتمر، غالبيتهم وفود وزارية، والأثر الملموس الذي خلفه في مجال السياسات الصحية المحلية، فقد حقق مؤتمر “ويش” مهمته. ومن المؤكد أنه لا مثيل لـ”ويش” في أي مكان في العالم لجهة عمق البحوث ونطاق التأثير”.
يذكر أن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” يقيّم كيفية تبني أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم الابتكارات الجديدة ونشرها بنجاح، وإلهام الدول لاعتماد أفضل الأساليب والأفكار. كما أنه يدرس السلوكيات الثقافية التي تؤثر على انتشار الأفكار الجديدة، مثل طريقة تعامل كل دولة مع المتخصصين في مجال الرعاية الصحية والمرضى والجمهور، ويسلط الضوء على نواح محددة تمكنت فيها الدول المعنية من تحقيق الشروط المطلوبة..
وأُطلق “ويش” عام 2013 بهدف خلق ملتقى جامع للآلاف من كبار المبتكرين وصانعي السياسات والباحثين، ليتمكنوا من تبادل الأفكار والعمل معًا على تطبيق أفضل الممارسات التي تعود بالفائدة على السكان المحليين والعالميين.
ويسلط “ويش” سنويًا الضوء على الابتكارات في مجال الرعاية الصحية، من خلال مسابقة المبتكرين الشباب وبرامج المبتكرين الشباب والقادة اليافعين، التي توفر منبرًا خاصًا بقادة المستقبل الواعدين في مجال الرعاية الصحية. وتتضمن ابتكاراتهم أجهزة، وتطبيقات محمولة، ونماذج مبتكرة لتقديم الرعاية الصحية، وحلولا تصميمية من شأنها تحسين جودة الرعاية ، مع الحد من التكلفة في الوقت نفسه.
وتوفر عروض الابتكارات في “ويش” 2016 فرصة لأصحاب المشاريع لعرض ابتكاراتهم في مجال الرعاية الصحية، وتمكين المشاركين في المؤتمر من التعامل مع أفكار من شأنها تغيير الرعاية الصحية.

نشر رد