مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

نصحت وزارة الاقتصاد والتجارة أمس المواطنين والمقيمين إلى تبني سياسة ذكية التسوق من خلال الاعتماد على التخطيط السليم قبيل شراء السلع خلال شهر رمضان المبارك. يأتي ذلك، فيما قدرت الوزارة ارتفاع حجم إنفاق الأسر في دولة قطر على السلع والمواد الغذائية خلال شهر رمضان إلى حوالي %30 مقارنة بالأيام العادية حيث لا تتجاوز نسبة الإنفاق على هذه السلع %15.
قدمت وزارة الاقتصاد والتجارة مجموعة من النصائح تماشياً مع المبادرات التي أطلقتها بمناسبة شهر رمضان وذلك تحت شعار «أقل_ من_ الواجب».
وشملت النصائح التي قدمتها الوزارة لأفراد المجتمع، التخطيط المسبق للمشتريات وذلك من خلال الادخار وتخصيص مبلغ شهري لشراء السلع الغذائية ووضع قائمة بالمشتريات التي تريدها الأسرة مع الالتزام بها إلى جانب اختيار وقت التسوق، حيث من المستحسن ألا يتسوق الصائم قبل الإفطار لأن الشعور بالجوع يدفع المستهلك إلى شراء مالا يلزم.
إلى جانب ذلك سعت الوزارة من خلال هذه النصائح إلى التعريف بالأدوات التي من شأنها أن تعود بمردود جيد اقتصادياً على الأسرة من خلال وضع جدول محدد للوجبات التي سيتم إعدادها خلال الشهر الفضيل وضبط عملية التسوق قبل حلول الموسم عبر شراء الحاجيات الأساسية كالأرز والزيت والسكر وذلك بهدف تجنب زحام الأسواق خلال هذه الفترة وتوفير مبالغ إضافية يمكن الاستفادة منها عند حلول الشهر المبارك.
كما قدمت الوزارة عدة خيارات من شأنها تنظيم ميزانية الأسرة على غرار طرق استخدام بطاقات الائتمان البنكية والاستفادة من المجمعات الاستهلاكية الصغيرة. وفي سياق متصل، حثت الوزارة المواطنين والمقيمين على متابعة العروض التخفيضية اليومية عبر الصحف والإعلانات، والاطلاع على قائمة السلع الاستهلاكية المخفّضة التي تم إصدارها مؤخراً.

العرب

نشر رد