مجلة بزنس كلاس
سياحة

الممثلون الدوليون ومسؤولو السياحة والمعنيون بالقطاع السياحي يجتمعون لبحث خطط الترويج للسياحة في قطر

الدوحة – بزنس كلاس

في إطار سعيها لتوسيع حضورها الدولي وتركيز جهودها على الأسواق النامية، أعلنت الهيئة العامة للسياحة أنها ستفتتح مكاتب تمثيلية جديدة لها في كل من إسطنبول في تركيا ونيويورك في الولايات المتحدة ابتداء من شهر أغسطس 2016. وسيساهم تواجد الهيئة في هذين البلدين في الوصول بسهولة إلى شركاء السياحة والإعلام البارزين هناك للترويج لقطر كوجهة سياحية عالمية.

ويشكّل افتتاح المكتب في تركيا دعماً للتعاون السياحي بينها وبين قطر، خاصة وأن البلدين قد وقعا مؤخراً على اتفاقية تسمح للزوار الأتراك لدخول قطر بدون تأشيرة.

وتم الإعلان عن افتتاح المكتبين أثناء قمة التسويق للربع الثالث من عام 2016 التي عقدتها الهيئة وحضرها مسؤولو مكاتبها في فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة وألمانيا والمملكة العربية السعودية وجنوب شرق آسيا وهونغ كونغ، مع نظرائهم الجدد وأعضاء قطاع السياحة القطري. وتم خلال الاجتماع بحث النتائج التي تحققت في النصف الأول من هذا العام وخطة العمل للنصف الثاني.

وقال راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة، في كلمة أمام الحضور: “يؤكد الواقع الاقتصادي الجديد على أهمية تطوير منتجات سياحية في قطر تستقطب السياح وتطيل إقامة الزوار القادمين بغرض الأعمال. وتعمل الهيئة العامة للسياحة على عدة أصعدة لبناء قطاع سياحي مستدام والمحافظة على تدفق الزوار إلى قطر”.

وأشار القريصي إلى إنه بالإضافة إلى توسيع حملات الترويج السياحي في الخارج، تواصل الهيئة تنفيذ استراتيجية المهرجانات في قطر، وهو ما ترك أثراً كبيراً على النشاط السياحي. وأوضح قائلاً: “لقد تم تصميم مهرجان صيف قطر – الذي يقام من 1 إلى 31 أغسطس – ليستقطب زواراً في فترة تعتبر خارج أوقات الذروة بالنسبة لقطاعي الضيافة والتجزئة. وقد أبرمنا شراكات مع أكثر من 50 فندقاً لتقديم عروض خاصة لسكان قطر والزوار القادمين إليها. كما أن النشاطات التي ستنظم في الأسواق التجارية والعروض الثقافية والموسيقية والفعاليات الرياضية التي ستقام خلال المهرجان ستنعش الحركة في المواقع والمتاجر المختلفة.”

ويتطلب تسويق قطر عالمياً تعاوناً وثيقاً بين الشركاء في القطاعين العام والخاص. وهنا تلعب الفنادق والمنشآت والخدمات السياحية الأخرى دوراً كبيراً في اختيار وتقديم المنتجات السياحية التي تروج لها الهيئة العامة للسياحة على الصعيد العالمي. وتساعد مؤتمرات التسويق السياحي الفصلية المكاتب التمثيلية في الخارج على التفاعل مع نظرائهم في قطر، والتعرف على آخر المستجدات السياحية في الدولة والتشبيك مع أصحاب العلاقة في القطاع الخاص القطري ومدراء الفنادق ومقدمي الخدمات السياحية.

وناقش المشاركون في قمة التسويق السياحي للربع الثالث من عام 2016 أيضاً تمثيل قطر في المعارض السياحية العالمية القادمة، ومن بينها معرض “سي تريد” في تناريف ومعرض تي تي جي ريميني في إيطاليا وسوق السفر العالمي في لندن ومعرض ITB آسيا في سنغافورة ومعرض IBTM العالمي في برشلونة.

نشر رد