مجلة بزنس كلاس
سياحة

توقعات بازدياد أهمية السياحة في الاقتصاد العالمي خلال العام

الدوحة – بزنس كلاس

استضافت الهيئة العامة للسياحة قمة التسويق السياحي الخاصة بالربع الثاني من عام 2016، حيث التقى رؤساء المكاتب الترويجية الدولية التابعة للهيئة العامة للسياحة ممثلي القطاع السياحي في قطر وذلك للنظر فيما تحقق من إنجازات خلال الربع الأول من السنة وعرض الخطط التسويقية للربع الثاني.

وقدم ممثلو المكاتب الدولية العاملة في كل من دول الخليج والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وجنوب شرق آسيا وإيطاليا نتائج مؤشرات الأداء الرئيسية لعمليات التسويق التي تمت خلال الربع الأول من عام 2016 كما تطرقوا للحديث عن أهدافهم واستراتيجياتهم الخاصة ببقية أشهر السنة.

وفي إطار الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة للترويج للسياحة في قطر، نظمت المكاتب التمثيلية للهيئة خلال الربع الأول من عام 2016، ست رحلات تعريفية إلى قطر شملت 36 ممثلاً لوسائل إعلام دولية متخصصة بالإضافة إلى 35 وكيل سياحة وسفر. وعلاوة على ذلك، ارتفع عدد منظمي الرحلات السياحية للرحلات المتوجهة إلى قطر إلى 192 منظماً، كما يواصل وكلاء السفر المستقلين عملية التسجيل في برنامج “طواش” التدريبي، وهو برنامج إلكتروني أطلقته الهيئة العامة للسياحة لمساعدة هؤلاء الوكلاء على تطوير خبراتهم ومعرفتهم بقطر وبأماكن الجذب السياحي فيها.

وشهد شهر مارس أيضاً التعريف بقطر كوجهة سياحية جديدة في السوق الألماني وذلك خلال بورصة السياحة الدولية في برلين. وسوف تتواصل هذه الأنشطة الترويجية لقطر خلال  معرض سوق السفر العربي القادم في دبي الذي سيقام من 25 حتى 28 ابريل.

وفي معرض تعليقه على انعقاد هذه القمة قال السيد راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة: “تعقد الاجتماعات هنا فصلياً للتعرّف عن أثر جهود التسويق الوطنية والموارد الخاصة بها. ونحن نولي اهتماماً كبيراً بتعزيز عوامل الجذب الرئيسية التي تميز قطر من الناحية الثقافية، والمطلوب هو التعاون وتضافر الجهود”. وأضاف:”نواصل العمل على توحيد رسالة قطر السياحية ونحرص على خلق هوية تجارية قوية لقطر تترك أثراً كبيراً حول العالم. ستكتسب هذه الرسالة زخماً اقليمياً خلال معرض سوق السفر العربي القادم الذي يعتبر من أهم الفعاليات السياحية في المنطقة حيث سيكون لقطر حضور قوي فيه”.

ويتطلب التسويق لقطر على الصعيد العالمي تعاوناً وثيقاً بين القطاعين العام والخاص، وذلك لأن الفنادق وغيرها من المرافق والخدمات السياحية تمثل عناصر أساسية في اختيار المنتجات السياحية التي تروج لها الهيئة العامة للسياحة حول العالم. وقدمت قمة التسويق السياحي للربع الثاني فرصة لجميع العاملين في قطاع التسويق في الهيئة العامة للسياحة للالتقاء بممثلي القطاع الخاص والتعرف عليهم وجهاً لوجه. كما قدمت فرصة لممثلي مكاتب الهيئة العامة للسياحة الموجودين في الخارج للتواصل مع نظرائهم في قطر إلى جانب التعرف على قطر وآخر التطورات فيها.

نشر رد