مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

قدم الهلال الأحمر القطري رؤيته فيما يتعلق بمستقبل تطوير العمل الإنساني، وتكامل الموارد بين مناطق العمليات الإنسانية، وأهمية وضع نموذج للعمل الإنساني مبني على جانب الطلب، والتكامل بين العاملين في هذا المجال.

وقد عرض هذه الرؤية السيد فهد بن محمد النعيمي المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري خلال مشاركته في مؤتمر “ما بعد القمة العالمية للعمل الإنساني” الذي نظمه الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر على مدار ثلاثة أيام في إقليم “ديهونج” بمقاطعة يونان، بجمهورية الصين الشعبية، بالتعاون مع كل من جمعية الصليب الأحمر الصيني والمركز الدولي للبحوث والتطوير التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية.

وتضمنت رؤية الهلال الأحمر القطري في ذات السياق، تكوين شبكة دولية أكثر فعالية من حيث الاستجابة للاحتياجات المختلفة في المجال الإنساني، وتسهيل الاستثمار والتدخل متعدد المستويات من أجل الوصول إلى تنمية مستدامة في العمل الإنساني.

وأوضح بيان صحفي للهلال الأحمر القطري أن المؤتمر ركز على جملة من الموضوعات الهامة، من بينها الوقوف على التحديات الإنسانية الأكثر إلحاحا التي تواجه منطقة آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وسبل التعاطي مع تلك التحديات، واكتساب قدرة أكثر شمولية وتشاركية لتلبية احتياجات الفئات الأكثر ضعفا، وتمكين المجتمعات من استيعاب المخاطر والتصدي للصدمات، وإيجاد ثقافة تقوم على السلامة والوقاية على مستوى المنطقتين، وطرح تصورات قائمة على القيادة والنتائج لرفع قدرة المجتمعات على الصمود أمام الكوارث إلى مستوى أعلى.

كما جرى التركيز على ضرورة تحديد الاعتبارات الملموسة لتوزيع المساعدات محليا، والربط بين الجهود المحلية والإقليمية والدولية ضمن تصور أكثر تكاملا وتنسيقا، وكيفية وضع حد للنزاعات القائمة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والحيلولة دون وقوع نزاعات أخرى مستقبلا، فضلا عن تسهيل عملية الاستثمار والمشاركة لعدة أعوام من أجل الوصول إلى نتائج مرضية وتحقيق أثر قابل للاستمرار.

نشر رد