مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة أن الوزارة تسعى لتهيئة كافة السبل من أجل النهوض بالمسرح القطري من خلال خطة ممنهجة تتضمن العديد من نقاط الانطلاق بالحركة المسرحية في مختلف مستوياتها بداية من المسرح المدرسي والمسرح الجامعي والمسرح الشبابي ثم مسرح المحترفين.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مسرح قطر الوطني للإعلان عن تفاصيل فعالية “المسرح” التي ينظمها مركز شؤون المسرح، وتقام لأول مرة هذا العام ضمن مسابقات وفعاليات اليوم الوطني، بحضور عدد من مسؤولي المركز، وجمع من الفنانين القطريين.
وتتضمن فعالية “المسرح” ستة عروض مسرحية يتم تقديمها خلال الفترة من 6 وحتى 14 ديسمبر المقبل على خشبة مسرح قطر الوطني، من تأليف وإخراج نخبة من نجوم المسرح القطري، بالتعاون مع مجموعة من طلاب المدارس لإبراز دور المسرح المدرسي وفي إطار عمل مركز شؤون المسرح لاكتشاف المواهب الإبداعية في مجال المسرح.
وقال سعادة وزير الثقافة والرياضة رئيس اللجنة العليا لاحتفالات اليوم الوطني: “أتوقع أن تحقق هذه الفعالية نجاحا كبيرا على المستوى الفني والإبداعي وسوف تظهر عددا من المبدعين القطريين الصغار، ومما يثلج الصدر أن الذين حققوا النجومية سواء في قطر أو في الخليج هم الذين يتولون الإشراف على هذه الفعالية في تأكيد منهم جميعا على ضرورة النهوض بالمسرح القطري”.
وأضاف أن على جميع أبناء الوطن كل في مجاله أن يستلهم ما جاء في خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى من قوله “قطر تستحق الأفضل من أبنائها” وعليه فلابد أن تتكاتف جهودنا جميعا لتهيئة الظروف التي تخدم بلدنا ومجتمعنا.
وأشار إلى أن توقيت الفعالية مع احتفالات اليوم الوطني جاء لأنه الوقت الذي تبرز فيه إنجازات الدولة في مختلف المجالات والميادين وتجديد العهد للانطلاق نحو الأفضل دائما، منوها بأهمية أن تستمر الإنجازات وخاصة الثقافية والتراثية طوال العام، داعيا أن يواصل المركز جهوده للنهوض بالحركة المسرحية، مشيدا بالروح الذي يتم العمل بها في كواليس الفعالية من خلال نجوم المسرح القطري.
من جانبه، أوضح الفنان صلاح الملا المشرف على فعالية المسرح في اليوم الوطني أن اللجنة التي تم تشكيلها لهذا الغرض راعت إيجاد مردود حقيقي وإعادة الحراك المسرحي، من خلال نشاط المسرح المدرسي الذي يعتبر بمثابة كيان ثقافي يعمل على إفراز الطاقات المسرحية، مشيدا بقرار سعادة وزير الثقافة والرياضة على أن تأتي هذه الاحتفالية قطرية من الألف للياء بحيث يكون كافة العناصر العاملة في المسرح قطريين.
وقال إنه تم الإعداد لإقامة هذه الفعالية من خلال عقد ورشة لتقنيات الكتابة المسرحية لشباب الكتاب القطريين قدمها الفنان عبدالرحمن المناعي، كما عقدت حلقات نقاشية مكثفة بين عدد من المسرحيين للإعداد للفعالية حتى تم التوصل إلى اختيار خمسة نصوص مسرحية تقدم في ستة عروض على خشبة المسرح وهي: مسرحية وردة تأليف حصة العوضي وإخراج صلاح الملا وتقدمها مدرسة البيان الثانية الابتدائية المستقلة، ومسرحية “حمدة والحذاء” المأخوذة عن مسرحية الحذاء الذهبي لعبدالرحمن المناعي، حيث أعدها بتصرف الفنان غانم السليطي، ويخرجها فالح فايز لمدرسة المرخية الابتدائية المستقلة للبنات، فيما تقدم مسرحية “الفيل والأرانب” للكاتبة حصة العوضي في عرضين برؤيتين مختلفتين لمخرجين العرض الأول يخرجه جاسم الأنصاري ، وتمثيل طلاب مدرسة نسيبة بنت كعب الابتدائية بنات، والعرض الثاني يخرجه الفنان عبدالله عبد العزيز مع تمثيل طلاب مدرسة الإخلاص النموذجية بنين، ومسرحية “عندي قطو” تأليف غانم السليطي، ويمثلها طلاب مدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية للبنين وإخراج ناصر عبدالرضا، ومسرحية “طيور الغربة” للكاتب عبدالرحيم الصديقي ويقدمها المخرج فيصل رشيد مع طلاب مدرسة سعد بن معاذ الابتدائية للبنين.
وأشار الملا إلى أن العروض الستة سيتم اختيار أفضل عرضين في نهاية الفعالية لتقديمها على مسرح درب الساعي، لافتا إلى أن اختيار مسرح قطر الوطني لاحتضان الفعالية جاء لأسباب فنية تتعلق بالمسرح حتى يتم إعداد مسرح خاص بدرب الساعي يصلح لتقديم العروض المسرحية.
وكانت لجنة فعالية “المسرح” قد اختارت المدارس الستة المشاركة من أصل 20 مدرسة أبدت رغبتها في المشاركة، ثم بدأ العمل فوراً على التدريبات والبروفات لإنجاز فعالية المسرح.
وتم اختيار عدد من الموسيقيين لتقديم وتلحين الأغاني المصاحبة للعروض المسرحية من الفنانين القطريين الذين لهم باع في مجال الألحان وكذلك من الشباب.

نشر رد