مجلة بزنس كلاس
طاقة

عادت أسعار النفط للارتفاع يوم الاربعاء وسط ترقب الأسواق لبيانات مخزونات الخام الأمريكية، وسيطرة حالة الغموض التي تسبق اجتماع منظمة أوبك في وقت لاحق هذا الشهر من المتوقع أن تحد من مكاسب الخام في ظل تضارب تصريحات كبار المنتجين.

وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 33 سنتا أو 0.66% ليصل إلى 47.58 دولار للبرميل متعافيا من خسائر الأمس.

وارتفعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 29 سنتا أو 0.65% إلى 49.60 دولار للبرميل بحلول الساعة 4:20 بتوقيت جرينتش.

ويترقب المستثمرون اليوم بيانات وزارة الطاقة الأمريكية عن مخزونات النفط في الولايات المتحدة للأسبوع المنتهي في الـ 31 من شهر أغسطس الماضي، حيث تشير توقعات المحليين إلى ارتفاعها.

واتفقت السعودية وروسيا يوم الاثنين على التعاون في أسواق النفط العالمية، لكن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قال للصحفيين إنه لا توجد حاجة إلى تثبيت الإنتاج حاليا.

لكن نظيره الروسي ألكسندر نوفاك قال إنه يرحب بأي أفكار عن مستوى تثبيت الإنتاج إذا قررت الدول ذلك وأضاف أنه يمكن حتى دراسة خفض الإنتاج قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إنه لا توجد حاجة إلى تثبيت الإنتاج حاليا.

وقال جورج البتروني المحلل بأسواق السلع لـ “مباشر” إن تحركات الأسعار ستظل متقلبة حتى انعقاد الاجتماع لتحديد الوجه خصوصا بعد دخول إيران أيضا على خط التثبيت مع فرض شروط لذلك أهمها استعادة حصصها التسوقية التي كانت قبل العقوبات الدولية.

وستجتمع الدول الأعضاء في أوبك على هامش منتدى الطاقة الدولي الذي سيجمع المنتجين والمستهلكين في الجزائر من 26 إلى 28 سبتمبر أيلول والمتوقع أن يناقشوا خلاله التثبيت المحتمل لإنتاج الخام.

نشر رد