مجلة بزنس كلاس
طاقة

ارتفعت أسعار النفط يوم الاثنين لكن حالة الغموض التي تسبق اجتماع منظمة أوبك في وقت لاحق هذا الأسبوع من المتوقع أن تحد من مكاسب الخام.

وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 34 سنتا ليصل إلى 46.82 دولار للبرميل متعافيا من خسائر الجمعة الماضية. وارتفعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 34 سنتا إلى 44.82 دولار للبرميل بحلول الساعة 3:20 بتوقيت جرينتش.

وقال أحمد كرم المحلل بأسواق السلع في إفادة لـ”مباشر” إن تحركات الأسعار ستظل متقلبة حتى انعقاد الاجتماع.

وستجتمع الدول الأعضاء في أوبك على هامش المنتدى الدولي للطاقة في العاصمة الجزائرية فيما بين 26-28 سبتمبر الجاري حيث سيناقشون اتفاقية محتملة لتقليص الإنتاج.

وقبيل الاجتماع المرتقب أظهرت السعودية وإيران بالفعل مؤشرات إيجابية على الرغبة في العمل سويا بجانب روسيا التي تشارك في المحادثات رغم أنها ليست عضوا في أوبك.

لكن محاولة لتجميد الإنتاج بالاتفاق بين أوبك وروسيا انهارت في وقت سابق هذا العام بعدما أصرت السعودية على مشاركة إيران في الاتفاق مع تعافي إنتاجها في أعقاب رفع العقوبات الغربية عنها في يناير الماضي.

ونصح كرم، المتعاملين بالخام باستغلال الارتفاعات والخروج بأقل خسائر حتي تتضح نتائج الاجتماع القادم في ظل توالي التصريحات للوصول لاتفاق قد يعيد التوزان للنفط.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن وزير الطاقة ألكسندر نوفاك قوله يوم الأحد إن التوصل إلى اتفاق لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمية بما قد يشمل تثبيت الإنتاج “ليس حيويا” بالنسبة لروسيا. لكننا نعتقد في إمكانية إحراز تقدم على صعيد إعادة التوازن إلى السوق. إنه لصالحنا جميعا.

نشر رد