مجلة بزنس كلاس
طاقة

ارتفع النفط خلال تعاملات يوم الاثنين بفعل آمال بتوصل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا لاتفاق خفض الانتاج نهاية الأسبوع القادم على الرغم من أن متعاملين حذروا من ضغوط من ارتفاع في خانة العشرات في عدد منصات الحفر الأمريكية.

وبحلول الساعة 03:00 بتوقيت جرينتش ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت بنحو 57 سنتا أو ما يعادل 1.22% إلى 47.37 دولار للبرميل.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بواقع 47 سنتا أو ما يعادل 1.01 % إلى 46.83 دولار للبرميل.

وخلال الأسبوع الماضي ارتفع مزيج برنت والخام الأمريكي بنحو 5% وذلك في أول مكسب أسبوعي للخامين منذ نحو شهر.

وقال أحمد كرم المحلل بأسواق السلع: تلقت أسعار الخام اليوم دعما قويا بالتزامن مع اقتراب منظمة أوبك من وضع اللمسات النهائية على اتفاق خفض إنتاج النفط، الذي من المتوقع أن يستمر لمدة عام، على ان تتم مراجعته خلال 6 شهور.

ويهدف الاتفاق إلى الهبوط بالإنتاج البالغ حاليا 33.7 مليون برميل إلى 33 أو 32.5 مليون برميل يومياً. ووفقاً لتقرير الصحيفة.

وبين كرم أن توصل وزراء أوبك إلى اتفاق على خفض الإنتاج سيؤدى للمزيد من الدعم من خارج أوبك، خاصة روسيا التي رفعت إنتاجها لمستوى 11.2 مليون برميل يومياً، مؤخراً.

وأشار كرم إلى أن إيران والعراق لا يزالان يمثلان عقبة أمام الاتفاق، بإصرار الأولى على رفع إنتاجها إلى 4.2 مليون برميل مقابل 3.9 مليون برميل يطالب بها وزراء أوبك، فيما طالب العراق بإعفائه من الانضمام الى الاتفاق بدعوى محاربته تنظيم داعش الإرهابي.

وبين كرم أن أسعار الخام قد تتعرض بعض الضغوط البيعية جراء استمرار شركات الحفر الأمريكية المعنية بإنتاج النفط الصخري والمسؤولة عن جزء كبير من تخمة المعروض في زيادة نشاطها بالتزامن مع اقتراب الأسعار من مستوى 50 دولارا للبرميل.

وقال تقرير صادر عن بيكر هيوز للخدمات النفطية يوم الجمعة الماضية إن عدد الحفارات الامريكية قيد التشغيل قد ارتفع في الأسبوع الماضي بواقع 19 حفاراً.

نشر رد