مجلة بزنس كلاس
أخبار

انطلقت أمس فعاليات المؤتمر الخليجي الرابع للتراث والتاريخ الشفهي، الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، تحت عنوان “التقنية والتراث الخليجي المستدام – واقع الأرشفة الحالية وآفاقها المستقبلية” بمشاركة قطرية .
ويشارك في المؤتمر، عدد من الأكاديميين والباحثين والخبراء في الجامعات الخليجيّة والمؤسسات والهيئات المعنيّة بالتراث والتاريخ، والمتخصصين في علم الاجتماع والتاريخ من بينهم الباحث القطري محمد البلوشي استشاري التراث بوزارة الثقافة والرياضة .
وتناول البلوشي “تجربة دولة قطر في توثيق وحفظ التراث” خلال بحثه، مؤكدا أن التراث يشكل منظومة ثراء متميزة للأمة وركيزة أساسية من ركائز هويتها الثقافية وعنوان اعتزازها بذاتها الحضارية.
ولفت إلى أن التراث الثقافي ليس معالم وصروحا وآثارا فحسب بل هو أيضا كل ما يؤثر عن الأمة من تعبير غير مادي من أدب شعبي وأغان وموسيقى شعبية وعادات وتقاليد ومعارف شعبية “تتوارثها الأمة عبر الأجيال والعصور تعبيرا عن روحها ونبض حياتها وثقافتها.
ويستعرض المؤتمر الذي يستمر على مدى يومين تجارب وقضايا مختلفة في التراث والتاريخ الشفهي، ويناقش العديد من الموضوعات حيث تناول المشاركون اليوم نماذج محددة في التعامل مع التراث المحلي في بعض بلدان الخليج العربي، مع التركيز على دور وسائل الإعلام المختلفة في أرشفة الوثائق التلفزيونية، وجهود حفظ التراث السياسي والشفهي الأدبي والشعبي بما يحفظ الذاكرة الجمعية ويعزز الهوية الثقافية.
يشار إلى أن هذا المؤتمر يعقد للمرة الرابعة تأكيداً على أهمية التاريخ الشفهي في توثيق وصون التراث الخليجي والخطوات التي قطعتها المؤسسات الحكومية والمجتمعية في هذا المضمار، إلى جانب تبادل العديد من الخبرات وإثراء المنجزات الثقافية والتراثية على المستوى الوطني والخليجي العربي والإنساني الأشمل نظراً لأهميته في تعزيز قيم الانتماء والولاء.

نشر رد