مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أراد الأرجنتيني ليونيل ميسي مع زملائه في برشلونة الإسباني أن يحققوا أمنية الطفل الكوستاريكي جابرييل، البالغ من العمر 9 سنوات، لكن الموت كان أسرع من رغبة الجميع.

كان جابرييل برفقة اثنين من الأطفال المرضى بالسرطان على متن طائرة متوجهة إلى برشلونة في فبراير عام 2015، بعدما أن تلقوا دعوة من إدارة النادي الكتالوني لحضورهم إلى تدريبات ومبارة للفريق داخل ملعب “كامب نو”.

ومنحت مؤسسة برشلونة الأطفال الثلاثة تذاكر الطيران وحضور المباراة، لكن القدر شاء أن يذهب اثنان من هؤلاء الأطفال لمشاهدة المباراة دون ثالثهم ، الذي سافر بصحبة والديه وتوفي أثناء الترانزيت في مطار “باراخاس” في العاصمة مدريد، وفي انتظار الطائرة المتجهة إلى برشلونة.

قالت بيلار جينوفارت، مسئولة مكتب الرعاية الخاصة بنادي برشلونة: نحن مصدومون، اتصلنا بوالدي جابرييل لتقديم ما يحتاجونه، جهزنا كل شيء، ولكن بكل أسف لم يستطع جابرييل التواجد هنا معنا، كان أمرًا صعبًا جدًا، لأنه كان من اللازم إخراجه من المستشفى كي يتمكن من مقابلة ميسي.

نشر رد