مجلة بزنس كلاس
منوعات

الدوحة – بزنس كلاس

على نغمات أشهر الألحان الموسيقية، أُسدل الستار السبت الماضي على فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان “Great” البريطانيّ في قطر بأمسية موسيقية عزفت خلالها أوركسترا قطر الفلهارمونية مقطوعات موسيقية متنوعة من مسرحيات الكاتب البريطانيّ الشهير وليام شكسبير بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.

جاءت هذه الأمسية في إطار الفعاليات الثقافية للمبادرة الدولية التي أطلقها المجلس الثقافي البريطانيّ للاحتفاء بذكرى مرور 400 عام على رحيل شكسبير، والمستمرة لمدة عام كامل في مختلف أنحاء العالم.

أقيم الحفل الموسيقيّ تحت قيادة الموسيقار ألكسندر ماركوفيتش، ومشاركة عازفة البيانو الشهيرة إليسو بولكفادز، ورعاية السفارة الجورجية تعزيزًا للعلاقات الثقافية القائمة بين قطر وجورجيا. ويذكر أن ألكسندر ماركوفيتش سيباشر مهام عمله الجديد كمدير موسيقي لأوبرا نورث بالمملكة المتحدة، إحدى أبرز فرق الأوبرا في المملكة المتحدة، في سبتمبر 2016.

وخلال الحفل، قدمت الأوركسترا مقطوعات موسيقية لعدد من مسرحيات شكسبير الشهيرة، وشملت هذه المقطوعات روميو وجوليت لتشايكوفسكي، وماكبث لريتشارد شتراوس، وزوجات وندسور المرحات لاوتو نيكولاي.

وتعليقًا على هذا الحدث، قال السيد آجاي شارما، سعادة السفير البريطاني لدى قطر: “سعيد بأن مهرجان “Great ” البريطانيّ أتاح للشعب القطري الفرصة مجددًا للاستمتاع بالأنشطة التي تقدمها بريطانيا. وقد جاء الحفل الموسيقي الرائع الذي قدمته أوركسترا قطر الفلهارمونية السبت الماضي ليكون خير تتويج لفعاليات المهرجان لهذا العام. خالص شكري لجميع من ساهموا في نجاح فعاليات المهرجان على مدار الأسبوعين الماضيين”.

من جانبه، قال السيد فرانك فيتزباتريك، مدير المجلس الثقافي البريطاني في قطر: “أتاح لنا المهرجان البريطاني فرصة لتسليط الضوء على ثقافة المملكة المتحدة ومعارفها من خلال الأنشطة التعليمية والفنية والعلمية والرياضية التي قدمنها هذا العام، كما أسهم المهرجان في زيادة التفاهم والتواصل بين شباب البلدين”.
وتنوعت فعاليات المهرجان الذي نظمته السفارة البريطانية بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني على مدار أسبوعين لتشمل الاحتفال  بيوم المرأة العالمي، ودوري الهدف الخماسي لكرة القدم، ومعرض الدراسة في المملكة المتحدة، ونسخة خاصة من فعالية المقهى العلمي، وباقة من الأنشطة التي أقيمت في الفنادق، وعدداً من حفلات الربيع بنكهة بريطانية، وباقة أخرى من الأنشطة الثقافية تخليدًا لذكرى مرور 400 عام على وفاة شكسبير.

ويُشار إلى أن هذا الحفل لم يكن الحفل الموسيقي الأول، بل أقيمت في إطار المهرجان عروض مسرحية أخرى، حيث قدمت فرقة “ريديوسد شكسبير كومباني” عرضًا مسرحيًا كامل العدد في الحي الثقافي كتارا قدمت خلاله تمثيلًا مقتضبًا لجميع مسرحيات شكسبير في مدة لم تتجاوز 97 دقيقة فقط.

وإشادة منها بالإسهامات الجليلة التي قدمها شكسبير في عالم الأدب والفن، أتاحت الخطوط الجوية القطرية للمشاركين في المهرجان فرصة للفوز بتذكرتي ذهاب وعودة على خطها المباشر الجديد لمدينة برمنجهام للاستمتاع بالأجواء الشكسبيرية في مدينة ستراتفورد أبون آفون -مسقط رأس شكسبير والواقعة على بعد 60 كم من برمنجهام – مع تغطية مصاريف الإقامة.

جاء مهرجان هذا العام بالشراكة مع مؤسسة الحي الثقافي كتارا ورعاية رسمية من شل قطر ومجموعة إزدان القابضة، ومبادرة مجتمع بارك هاوس، وشركة بلو روبيكون.

نشر رد