مجلة بزنس كلاس
أخبار

قال البروفيسور عبدالبديع أبو سمرة مدير المعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض، إن المعهد يعمل على إجراء بحوث على قدر عال من الجودة تسهم في تحقيق فهم أفضل للأسباب الكامنة وراء أمراض التمثيل الغذائي والتمكين من تطوير علاجات جديدة ومحسنة للمرضى الذين يعانون من السكري والسمنة وغيرها من أمراض التمثيل الغذائي.

وأوضح في تصريح صحفي اليوم أن الالتزام بالبحوث يشكل عنصر الأساس الذي يرتكز عليه المعهد الوطني للسكري الذي يضم أبرز المؤسسات البحثية في دولة قطر.

ويساهم المعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض في تحفيز سلسلة من التطويرات والتحسينات في مجال رعاية السكري في قطر.

ويسعى المعهد الذي تأسس بموجب شراكة تضم نخبة من المؤسسات الرائدة في مجال التعليم والبحوث والممارسات الإكلينيكية إلى توفير أفضل النتائج العلاجية لمرضى السكري ومكافحة الإصابة بهذا المرض بصورة استباقية، وذلك من خلال الجهود والمبادرات التعاونية التي تجمع بين البحوث والتعليم والرعاية العالية الجودة.

ويشار إلى أن المعهد الوطني للسكري أنشئ بالتعاون مع شركاء النظام الصحي الأكاديمي في دولة قطر بهدف التركيز بشكل رئيسي على الأمراض ذات الصلة بأنشطة التمثيل الغذائي في قطر حيث تضم هذه الشراكة كلا من مؤسسة حمد الطبية وكلية طب وايل كورنيل في قطر، وجامعة قطر، وكلية شمال الأطلنطي في قطر، وجامعة كالجاري في قطر، ومركز السدرة للطب والبحوث، ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

وأكد البروفيسور أبوسمرة الذي يشغل أيضا منصب رئيس إدارة الطب الباطني في مؤسسة حمد الطبية والرئيس المشارك للاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري 2016-2022 على ضرورة اتباع نهج شامل ومتكامل لإدارة السكري للحد من ارتفاع معدلات الإصابة بهذا المرض في دولة قطر.

وأشار إلى أنه من الأهداف الرئيسية التي يعمل المعهد على تحقيقها تطبيق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السكري في قطر والرامية إلى نشر التوعية حول مرض السكري وتمكين أفراد المجتمع القطري من تحسين أوضاعهم الصحية ومساندة أخصائيي الرعاية الصحية لتوفير مسارات علاجية وأنماط جديدة من الرعاية وتبنى هذه الأنشطة كلها على الدليل العلمي والمعلومات ذات الجودة العالية.

وساهم المعهد خلال الفترة الزمنية القصيرة التي تلت تأسيسه في 2016، في تطبيق سلسلة من التحسينات والتطويرات في مجال رعاية المصابين بالسكري أبرزها دعم إنشاء مراكز علاج السكري في كل من مستشفى حمد العام ومستشفى الوكرة.

وتعتمد هذه المراكز نهج الفريق الطبي متعدد التخصصات في توفير الرعاية الصحية للمرضى وتقدم مجموعة متخصصة من الخدمات المتصلة بمرض السكري في نقطة رعاية صحية واحدة بما فيها العناية بالقدم والتثقيف الصحي للمرضى وتحاليل الدم ومعالجة السكري عن طريق مضخات الأنسولين.

وساعد المعهد أيضا في تطوير المسارات العلاجية للتحكم بمرض السكري والسمنة عبر كافة أقسام مؤسسة حمد الطبية مما يضمن سهولة وصول المريض إلى خدمات الرعاية التي يحتاج إليها والاستفادة منها إلى أقصى حد.

نشر رد