مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يكثر الحديث حالياً عن احتمال انتقال أومبيانج إلى مانشستر سيتي، المهاجم الذي قدم موسماً يفوق التوقعات مع بروسيا دورتموند، وفرض اسمه كأحد أفضل المهاجمين في العالم خلال 2015-2016، قد يكون ثاني الصفقات بعد جوندوجان.

ومن المعلوم أن مانشستر سيتي ورغم قوانين اللعب المالي النظيف ما زال يملك القدرات المالية الهائلة، وما زال باستطاعته إقناع الكثيرين بالرحيل إليه من بوابة الأجور والرواتب، لكن هناك طبقة معينة من اللاعبين لا يصلح معها هذا الأسلوب، لأنها تتقاضى بالفعل أجوراً عالية في فرقها.

هنا يأتي دور بيب جوارديولا والمعادلة المجنونة، فهو مدرب طموح ينقل ذلك إلى جينات الفريق الذي يدربه، ولديه قدرة إقناع هذه الطبقة من اللاعبين الذي لا يعتبر المال العامل الوحيد في قرارها.

فلا يخفى أن أسلوب بيب جوارديولا الهجومي المدعوم ببعض الجنون يروق لكثير من لاعبي كرة القدم، فهو أسلوب يتميز بالجرأة والتركيز على الفلسفة المتطورة ويعطي احصائيات مبهرة، إضافة لنجاحه في 7 مواسم خاضها بالوصول إلى نصف نهائي دوري الأبطال على الأقل، والفوز بلقب الدوري 6 مرات.

فلو تردد لاعب مثل أومبيانج بالاختيار بين مانشستر سيتي وفريق كبير آخر لديه السيولة، لكان في الماضي قراره اللعب للفريق الآخر، إما لأنه يمتلك تاريخاً أو لأنه أظهر قوة أكبر في أوروبا، أما الآن فالحكاية باتت أكثر توازناً في هذا الصراع، والسبب شخص واحد.

بيب جوارديولا، بالتأكيد سيجلب الطموح للفريق، وسيعطيهم أسلوباً فيه فرض للشخصية مهما كان الخصم، وسيكون الأزرق أكثر شجاعة معه، لكنه أيضاً سيؤثر بمسار العديد من الصفقات.

نشر رد