مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

تحتاج المطارات عادة لمساحات كبيرة، لذلك وفي المناطق التي تقل فيها المساحة المتاحة لإنشاء المطارات أو توسيعها من قبيل الجزر أو المدن الكبيرة، قد يكون البحر هو الحل.

لذلك قدمت عدد من الدول اقتراحات لأشكال يمكن توظيفها بمشاريع لإنشاء مطارات عائمة، وهذه الفكرة ليست جديدة كليا، فخلال الحرب العالمية الثانية قامت بريطانيا باقتراح إنشاء مدرجات للهبوط على قمم الجبال الجليدية لتوفير غطاء حماية للأساطيل البحرية في المحيط الأطلسي، لكن المشروع الذي أطلق عليه اسم “Habakkuk” لم يُنفذ.

في عام 1995، اقترحت 17 شركة خاصة باليابان معظمها من قطاعات بناء السفن وصناعة الحديد بالتعاون مع الحكومة، تصميم وتجربة مطار عائم بمشروع اسمه “Tokyo Mega-Float” لينجح بمدرج بلغ طوله ألف متر، لكن التجربة الأكبر منها بمدرج يبلغ طوله 4 آلاف متر لم تُنفذ.

مشروع مطار “London Britannia” هو مقترح مشروع لمطار عائم بستة مدرجات يتوقع بناؤه على جزيرة صناعية حوالي 48 كيلومتر شرق العاصمة البريطانية لندن.

المقترح الذي رسمته شركة “Gensler” الهندسية ومركز تايمز إيستواري للتنمية والأبحاث، قد تبلغ تكلفته حوالي 63 مليار دولار.

المدرجات ستكون موازية لبعضها، يتوسطها المحور الأساسي حيث يتوقع أن يكون المبنى الرئيسي للمسافرين.

الخطة رفضت عام 2014 من قبل هيئة المطارات البريطانية، رغم أن المدير الإداري لشركة “Gensler” الهندسية يصر بأنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي وأن الخطة يجب ألا تخرج من دائرة النقاش.

مهندس الطيران الأمريكي تيري درينكارد اقترح إنشاء مطار عائم بالتكنولوجيا ومواد البناء المستخدمة في تأسيس آبار النفط البحرية.

ويمكن للمشاريع المستقبلية أن توفر فرصة لتمركز القائمين على أبحاث المحيطات والبحار، كما يمكن أن توفر فرصة للتوسع التجاري للشركات العالمية.

نشر رد