مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

أعلن مصرف قطر الإسلامي (المصرف)، عن النتائج المالية لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2016، حيث حقق صافي ربح عائد إلى حقوق المساهمين بلغ مليارا و55 مليون ريال، وذلك بنسبة نمو وصلت إلى 18 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2015.

وحقق إجمالي موجودات المصرف نموا بنسبة 15 بالمائة مقارنة مع يونيو 2015 ليصل إلى 135 مليار ريال مدعوما بالنمو في أنشطة التمويل والاستثمار.

وبلغ حجم الأنشطة التمويلية 97 مليار ريال بزيادة 20 مليار ريال وبنسبة زيادة بلغت 25 بالمائة مقارنة مع يونيو 2015. كما بلغت ودائع العملاء 95 مليار ريال، فيما بلغ إجمالي حقوق المساهمين في المصرف 13 مليار ريال.

وأشار بيان للمصرف اليوم، إلى أن إجمالي الدخل بلغ مليارين و657 مليون ريال لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2016، مقارنة مع مليارين و77 مليون ريال مع نهاية يونيو 2015. كما بلغ الدخل من أنشطة التمويل والاستثمار مليارين و283 مليون ريال بنهاية يونيو 2016 مقارنة بمليار و801 مليون ريال لفترة الستة أشهر المنتهية في يونيو 2015، وبلغ صافي دخل الرسوم والعمولات 268 مليون ريال بنهاية يونيو 2016 مقارنة مع 210 ملايين ريال لفترة الستة أشهر المنتهية في يونيو 2015.

وقد تمكن المصرف من المحافظة على نسب محفظة التمويل المتعثرة إلى إجمالي المحفظة التمويلية إلى أقل من 1 بالمائة، والتي تعتبر من أدنى المعدلات في مجال الصناعة المصرفية، مما يعكس جودة المحفظة التمويلية للمصرف والإدارة الفعالة للمخاطر.

كما واصل المصرف سياسته المتحفظة لتكوين المخصصات، حيث بلغت نسبة تغطية محفظة التمويل المتعثر 93 بالمائة مع نهاية يونيو 2016.

يذكر أنه في أبريل 2016 قامت وكالة التصنيف الائتمانية العالمية “فيتش” بتثبيت التصنيف الائتماني طويل الأجل للمصرف عند درجة “+A” مع نظرة مستقبلية مستقرة، كما قامت وكالة ستاندرد آند بورز العالمية للتصنيف الائتماني بتثبيت تصنيف المصرف طويل الأجل وقصير الأجل عند مستوى “A-“، وأكدت وكالة التصنيف الدولية كابيتال إنتليجنس على تصنيف المصرف المالي عند درجة “A” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وحصد المصرف عدة جوائز من العديد من المجلات والتقارير العالمية المرموقة المختصة في الأسواق المالية والمصرفية بوصفه أحد المصارف الرائدة في المنطقة.

نشر رد