مجلة بزنس كلاس
بورصة

قال محللون إن المستثمرين بالأسواق الخليجية يراقبون عن كثب اتجاهات أسعار النفط اليوم الأربعاء تزامناً مع اجراء أوبك محادثات مع منتجي النفط غير الأعضاء باسطنبول.

وفي نهاية تعاملات أمس، تراجع خام برنت 1.4% إلى 52.41 دولار، كما انخفض الخام الأمريكي غرب تكساس 1% ليبلغ 50.79 دولار للبرميل.

وتجري منظمة أوبك محادثات مع منتجي النفط غير الأعضاء اليوم باسطنبول في محاولة لوضع تفاصيل اتفاق عالمي لكبح الإنتاج لستة أشهر على الأقل بعدما أبدت روسيا دعمها للخطة.

وأجرى وزراء من الدول الأعضاء في أوبك محادثات خلال مؤتمر الطاقة العالمي لكسب الدعم لاتفاق المنظمة الذي توصل إليه في الجزائر الشهر الماضي آملين تبنيه في نهاية نوفمبر المقبل.

وارتفعت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الثلاثاء مع تماسك أسعار النفط قرب أعلى مستوياتها في عام.

وقال حسن الزاوي، المحلل بأسواق المال: إن الاتجاه العام لأداء الأسواق يسير نحو التذبذب المائل للارتفاع على المستوى القريب، بالتزامن مع استقرار أسعار النفط فنياً فوق مستويات الأمان عند 50 دولار.

وأوضح الزاوي أن تراجعات الأسواق العالمية التي منيت بها في جلسة الثلاثاء ستؤثر سلبا على بعض أسواق المنطقة مع ترقب المستثمرين لنتائج محادثات اسطنبول والتي ستنعكس آثارها على أسعار البترول التي تشكل المحرك الرئيسي للأسهم حاليا.

ونوه المحلل الفني لأسواق المال إبراهيم الفيلكاوي إلى أن الأسهم القيادية بدأت في التحرك الإيجابي بعد الاعلان عن نتائجها بالربع الثالث، مشيرا الى أن اقتراب الاعلان عن نتائج الربع الثالث بالأسواق سيكون محفز لعودة السيولة للأسهم التشغيلية.

وفي قطر، صعد سهم بنك قطر الوطني أكبر سهم مدرج 0.5 % بعدما سجل البنك زيادة 10.2 % في صافي ربح الربع الثالث إلى 3.45 مليار ريال.

وقال محمد العازمي، المُحلل بأسواق الخليج: إن “أغلب مؤشرات أسواق المنطقة تُشير فنياً إلى اقترابها من ارتفاعات مُضاربية”.

ونصح العازمي المتعاملين بالمضاربات السريعة بالأسهم لاستغلال هذه الارتدادة في تقليل الخسائر التي مُنيت بها محافظهم في الجلسات الماضية.

نشر رد