مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكد سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن استهداف مليشيات الحوثي وقوات علي عبدالله صالح لمكة المكرمة بصاروخ بالستي في السابع والعشرين من أكتوبر الماضي، يعد تحديا سافرا واستفزازا خطيرا لمشاعر الأمة الإسلامية جمعاء.
وقال سعادته، في كلمة خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بمكة المكرمة، إن دولة قطر أعربت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذه الجريمة الشنيعة، التي تمثل دليلاً واضحاً على استمرار تجاوزات الميليشيات الحوثية وقوات علي عبدالله صالح وداعميهم، ورفضهم الالتزام بقرارات المجتمع الدولي، والمساعي القائمة لتطبيق الهدنة، وإعاقتهم لكافة الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.
وأكد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية على موقف دولة قطر الثابت الداعم للمساعي الدؤوبة التي يقوم بها تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، لتعزيز الأمن والسلم والاستقرار، وجهودها المبذولة لتحقيق السلام في اليمن وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات الأمم المتحدة ومنها قرار مجلس الأمن 2216.
كما شدد على ضرورة تعزيز منظمة التعاون الإسلامي لدورها المحوري في رفع مستوى التعاون والتكامل الإسلامي وفقاً لمبادئها وأهدافها السامية، وأن تقوم بمبادرات متعددة ومختلفة لتحقيق آمال الأمة الإسلامية، وحماية مقدساتها وحرماتها من أي انتهاكات داخلية أو خارجية، وتعزيز التعاون والتضامن بين الدول الأعضاء، وأن تتحول، عبر تقوية فاعليتها، إلى لاعب مؤثر في التطورات الإقليمية والدولية.
وقال سعادته إن المنظمة كانت ولا تزال منذ إنشائها جزءاً لا يتجزأ من جهد المجتمع الإسلامي لتحقيق السلام والتنمية وتطلعات شعوبه، مجددا التزام دولة قطر بالأهداف السامية لمنظمة التعاون الإسلامي، ودعم نشاطاتها في مجال رفع مستوى التعاون بين الدول الأعضاء، وتعزيز دورها وكيانها في خضم التطورات الدولية الراهنة التي تشهدها الساحة الدولية.
وأشاد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية بالجهود الملموسة التي بذلها معالي الدكتور إياد مدني، خلال فترة قيادته أعمال الأمانة العامة للمنظمة، والإنجازات والإسهامات التي حققها في إثراء عمل المنظمة، متمنياً له كل النجاح والتوفيق.
كما أكد دعم دولة قطر لمرشح المملكة العربية السعودية الشقيقة معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، لمنصب أمين العام للمنظمة وفي مهامه الموكلة إليه لتحقيق أهداف وتطلعات الشعوب الإسلامية، مشيرا إلى أن لديه من الكفاءة والخبرة ما يمكنه من قيادة أمانة المنظمة نحو المزيد من الإنجازات والنجاحات.

نشر رد