مجلة بزنس كلاس
أخبار

أنهت الإدارة العامة للمرور استعداداتها لاستقبال العام الدارسي الجديد الذى يبدأ يوم 4 سبتمبر للمدرسين والاداريين ويوم 18 سبتمبر للطلبة والطالبات. ونصحت الادارة سائقي المركبات العامة وحافلات وباصات المدارس بأهمية اتباع قوانين وإرشادات المرور العامة وتوخي الحيطة والحذر أثناء القيادة لضمان سلامة الطلاب وعدم تعريضهم للحوادث المرورية.

كما دعت إلى الأخذ بإجراءات وارشادات السلامة اللازمة والمتمثلة في التأكد من إغلاق باب المركبة بإحكام قبل تحركها، وتجنب السرعة الزائدة خصوصا في الطرق القريبة أو المحيطة بالمدارس، الى جانب عدم فتح ابواب المركبة إلا بعد التوقف التام، اضافة الى تنظيم عمليتي صعود ونزول الطلاب.

ونصحت مسؤولي المدارس بالتأكيد على مشرفي مركبات الطلاب بأهمية مراقبة الطلاب أثناء رحلتي الذهاب والعودة من المدارس وإرشادهم نحو التصرفات الصحيحة التي تضمن سلامتهم وسلامة زملائهم.

وتتمثل اشتراطات السلامة عند الصعود الى المركبة التأكد من وقوفها تماما قبل النزول أو الصعود لتجنب خطر السقوط، فضلاً عن الابتعاد بمسافة كافية من المركبة حتى يتمكن السائق قبل تحركه من رؤية الطالب، كما نذكر أولياء الأمور بضرورة تنبيه أبنائهم ونصحهم باليقظة والحذر عند عبور الطريق.

وكانت هيئة الأشغال العامة «أشغال» قد انتهت قبيل بدء العام الدراسى الجديد من تطوير الطرق المحيطة بـ 63 مدرسة في مناطق متفرقة، كما تم تنفيذ بعض حلول السلامة المرورية المؤقتة في مواقع 33 مدرسة أخرى وذلك ضمن برنامج تعزيز السلامة المرورية بالمناطق المحيطة بالمدارس

وأكدت الهيئة انه يجري حالياً استكمال أعمال تطوير الطرق المحيطة بـ 21 مدرسة أخرى بين حلول متكاملة وأخرى مؤقتة، كما يتم العمل حالياً على تصميم المناطق المحيطة بحوالي 180 مدرسة أخرى قبل البدء بتنفيذ أعمال التطوير.

وأوضحت انه قد تم إعطاء الأولوية لحوالي 200 منطقة تضم 348 مدرسة بعد التنسيق مع وزارة الداخلية واللجنة الوطنية للسلامة المرورية، وتحديد المدارس التي تتطلب إجراءات سلامة عاجلة، وذلك بناء على دراسة أجرتها وزارة التعليم والتعليم العالي لاختيار المدارس التي يتوجب إعطاؤها الأولوية قبل غيرها.

كما يتم من خلال البرنامج التحضير للبدء بأعمال تحسين الطرق حول 22 مدرسة أخرى، بالإضافة إلى الانتهاء من تصميم 158 مدرسة، مما يجعل نسبة إنجاز الخطة الموضوعة تتخطى 70 %.

* سلامة الطلاب

ويهدف برنامج تعزيز السلامة المرورية في المناطق المحيطة بالمدارس إلى تأمين سلامة الطلاب وأولياء الأمور أثناء الدخول أو الخروج من المدارس، والتخفيف من حدة الازدحام المروري في أوقات الذروة، والذي يزيد من حدته غياب مواقف خاصة بمركبات أولياء أمور الطلبة وحافلات الطلاب، إضافة إلى افتقار بعض المناطق للممرات الخاصة بالمشاة والأرصفة.

تستغرق أعمال التطوير المتكاملة للمنطقة المحيطة بكل مدرسة حوالي 3 أشهر، ويسبق ذلك عدة مراحل بدءاً من دراسة وتقييم عناصر السلامة المرورية، التي تضم تحديد مداخل ومخارج الطرق المؤدية إلى المدرسة بهدف وضع العلامات الإرشادية الواضحة على مسافة قريبة من المدرسة، إضافة إلى تحديد المعايير والأسس الفنية والمتطلبات العامة لإنشاء مواقف السيارات ونقاط التوقف المختلفة التي من شأنها تسهيل نزول وصعود ركاب المركبات وتحديد مواقع عبور المشاة.

معايير السلامة

ووفقاً لنتائج تلك الدراسة يتم وضع التصاميم التي من شأنها تطوير معايير السلامة المرورية حول مناطق المدارس وتعديلها وفقاً لتوصيات إدارة المدرسة، ومن ثم البدء في التنفيذ وإنشاء طرق آمنة حول المدارس، توفير مواقف للمركبات، إنشاء جزر وسطية ودوّارات صغيرة من شأنها تنظيم حركة السير في تلك المناطق، وضع عدد كاف من اللوحات الإرشادية واللافتات وعلامات الطرق بالقرب من المدارس، تحديد السرعة القصوى في المناطق المحيطة بالمدارس بـ 30 كيلومتراً في الساعة وإنشاء المطبات الصناعية لتخفيف السرعة.

ويحرص فريق عمل إدارة صيانة الطرق بأشغال في تنفيذ البرنامج على تأمين سلامة المشاة من خلال إنشاء ممرات آمنة خاصة بهم وبذوي الاحتياجات الخاصة وتحديثها وصيانتها، بالإضافة إلى تأمين مداخل آمنة للمدارس التي تطل على الشوارع الرئيسية وإنشاء شريط أسفلتي بلون واضح وغير أملس لتنبيه السائقين عند الدخول أو الخروج من منطقة المدرسة إلى جانب إشارات تحذيرية واضحة في الطرق المؤدية إلى المدارس.

نشر رد