مجلة بزنس كلاس
أخبار

قالت مصادر مطلعة أن الإدارة العامة للمرور، بدأت فى التشغيل التجريبي لنظام “نجم”، حيث تم تزويد الدوريات المرورية بكاميرات للمراقبة، تم وضعها أعلى السيارة لتجوب شوارع الدوحة، لمراقبة الحوادث المرورية، ويتم إرسالها مباشرة إلى إدارة العمليات المركزية بمركز القيادة الوطني.

ويعتبر نظام “نجم” أو النظام الجغرافي الموحد يعد واحداً من أهم الأنظمة في وزارة الداخلية، ويربط النظام جميع إدارات وزارة الداخلية المعنية بالأمن، والسلامة، وقوة الأمن الداخلي (لخويا)، والإسعاف، من مؤسسة حمد الطبية تحت منظومة واحدة.

ويمثل نظام نجم نقطة جوهرية في المنظومة الأمنية، التي تتبعها وزارة الداخلية من أجل الارتقاء بالخدمات الأمنية، وبسط التغطية الأمنية الشاملة في كافة مناطق الدولة بالسرعة المطلوبة، وبما يضمن تحقيق الأمن بمفهومه الشامل. كما أن مشروع “نجم” الأمني انبثق من فكرة بناء قاعدة بيانات جغرافية موحدة، تربط بين مجموعة من الأنظمة وتحقق إمكانية تمثيل البيانات من مختلف المصادر والأنظمة على نظام واحد، وباستخدام البيانات الجغرافية، لتعرض على خريطة رقمية واحدة، تمثل الحالة الواقعية للحدث، ذلك أن الخرائط الرقمية تهدف إلى بناء صورة موحدة للحدث، وبالتالي رفع كفاءة وفاعلية عملية اتخاذ القرار بما يتناسب مع طبيعة ومستوى الحدث.

ويتيح نظام “نجم” من خلال تطبيقاته، العديد من المزايا التي لا تقف عند حد التمكين من سرعة الاستجابة للبلاغات الواردة عبر (999)، بل زاد على ذلك تضمين البلاغ الكثير من المعلومات، التي تسهل مهمة فرق الإنقاذ المتحركة، للتعامل مع الحوادث بشتى أنواعها. ويحتوي نظام “نجم” على عدد من التطبيقات منها التطبيق المعني بتسلم مكالمات الطوارئ (999)، وهو ما يعرف بمتلقي البلاغ، الذي أضاف إضافات كثيرة للموظفين القائمين على هذه الخدمة؛ منها معرفة اسم ورقم المتصل وبعض بياناته، ليس هذا فحسب، بل إن الموظف حتى لو كان يتعامل لأول مرة مع النظام، فإنه يستطيع بسهولة الإلمام بالعمل، وتوصيل المعلومة الصحيحة، ذلك لأن النظام مبني على عدة مستويات من التصنيفات.

نشر رد