مجلة بزنس كلاس
مصارف

قال محافظ مصرف قطر المركزي، إن الهيئات الرقابية والإشرافية على قطاع الخدمات والأنشطة والأسواق المالية في الدولة، تعمل حالياً على إطلاق إستراتيجية العمل المالي الجديدة 2017 – 2022، بعد تحقيق العديد من الأهداف والإنجازات من خلال إستراتيجية 2011- 2016، وفقاً لوكالة الأنباء القطرية “قنـا”.

وأضاف عبد الله بن سعود آل ثاني، خلال احتفالية اتحاد المصارف العربية لتسليمه جائزة “محافظ العام 2016″، وفقاً لـ”قنـا”، أن مسيرة العمل المصرفي والمالي في قطر شهدت تطورات مهمة خلال السنوات الماضية، وذلك بعد إصدار قانون مصرف قطر المركزي وتنظيم المؤسسات المالية في عام 2012.

وأشار المحافظ، بحسب “قنـا”، إلى أنه تم إدخال الرقابة والإشراف على قطاع التأمين تحت مظلة مصرف قطر المركزي للمرة الأولى، حيث تمت إعادة هيكلة هذا القطاع من خلال إنشاء إدارة مختصة للإشراف والرقابة، وتم إصدار التعليمات التنفيذية، بالإضافة إلى تخصيص فصل كامل في هذا القانون للمؤسسات المالية الإسلامية.

وطبقاً لـ”قنـا”، لفت المحافظ إلى أنه تم تشكيل لجنة الاستقرار المالي ورقابة المخاطر التي تضم ممثلين لكل الأجهزة الرقابية والإشرافية على الخدمات والأنشطة والأسواق المالية في الدولة، حيث تقوم بدراسة المخاطر المحيطة بالأعمال والخدمات والأنشطة والأسواق المالية وتضع لها الحلول والمقترحات، والتنسيق بين الجهات التنظيمية والرقابية في الدولة.

وأوضح عبد الله بن سعود آل ثاني أنه في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب تم تحديث كل التشريعات والأنظمة وفقاً لأفضل المعايير الدولية، وتطبيق كل المبادئ المتفق عليها عالمياً، بحسب “قنـا”.

نشر رد