مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

منذ الموسم الماضى وننقل لكم مجموعة من التقارير تكشف الحال الذى وصل إليه عشاق ريال مدريد الذين يعيشون فى العاصمة الأسبانية مدريد والذين يذهبون بإستمرار لمملعب السانتياجو بيرنابو والذين وصل بهم الحال لأن يصفوا الجيل الحالى من اللاعبين بالمرتزقة الذين لاهم لهم سوى جمع المال.
الجيل الحالى قد يكون جيدا للغاية فى الناحية الفنية والفردية ولكن عندما يتعلق الأمر بروح القميص الأبيض والغيرة عن الفريق والقتال من أجل مجد بات يتلاشيء شيئا فشيئا ينتهى بهم الأمر كما وصفتهم الجماهير بالمرتزقة فبعد أن كان الريال ينافس نفسه مرت السنوات وأصبح يزاحم برشلونة من أجل الفوز وإزداد الوضع سوءا بأن يكون جمهوره سعيدا بالفوز بلقب الليجا لمرة من ضمن سبعة سنوات عجاف على الفريق وإنقلبت الآية لأن يتلاشى حلم منافسة الكبار مثل برشلونة وأتلتيكو مدريد وبات الهم الأكبر لعشاقه الآن أن يظفروا بالمركز الثالث من أنياب فياريال.
الفارق الآن نقطتين فقط لصالح الريال بعيدا عن الغواصات الصفراء التى تقدم مستويات كبيرة هذا الموسم بعدم الخسار ةفى آخر 13 مباراة فى الليجا وباتت تحلم بخطف المركز الثالث المؤهل مباشرة لدور المجموعات لدورى أبطال أوروبا تاركة المركز الرابع لريال مدريد من أجل المشاركة فى الدور التمهيدى لدور المجموعات.
متبقى حاليا للريال ولفياريال 12 مباراة فالريال سيلعب خارج ملعبه سبعة مباريات ضد ليفانتى ولاس بالماس وبرشلونة وخيتافى ورايو فايكانو وريال سوسيداد وديبورتيفو وداخل ملعبه سيلعب خمسة مباريات ضد سيلتا فيجو وإشبيلية وإيبار وفياريال وفالنسيا يتخللها المهمة الأوروبية فى دورى أبطال أوروبا إن كتب القدر للريال أن يكملها.
فياريال لديه 12 مباراة أيضا منها خارج الملعب سبعة مباريات ضد سيلتا فيجو وإشبيلية وإيبار ورايو وريال مدريد وفالنسيا وسبورتينج خيخون وادخل الملعب سيواجه كل من لاس بالماس وبرشلونة وخيتافى وريال سوسيداد وديبورتيفو ويتخللها أيضا المهمة الأوروبية فى الدورى الأوروبى.
وإذا سار الريال بهذا المعدل الرقمى المتواضع سيحصل فى النهاية على 79 نقطة فقط ليصبح ثانى اسوأ موسم فى تاريخ النادى الحديث بعد موسم 2008_2009 الذى حقق فيه الفريق 79 نقطة ولكن كان الفارق بينه وبين البرسا المتصدر سبعة نقاط وقد يبتعد الريال بالنهاية عن المتصدر ب16 نقطة وهذا سيصبح أكبر فارق فى التاريخ بين الأول والريال .

نشر رد