مجلة بزنس كلاس
سياحة

الكوميديا وجنون الشارع بعض فعالياته والألعاب النارية تسدل ستار النهاية

مهرجان الصيف حدث يبقى في الذاكرة وختامه مسك

القريصي: المهرجان تعزيز واعٍ لروزنامة الفعاليات الترفيهية في قطر

العروض دعم مباشر يصب في نتائج المرافق السياحية

 

الدوحة- بزنس كلاس

اختتمت مؤخراً فعاليات مهرجان صيف قطر والتي استقطبت أعداداً كبيرة من الزوار من السوقين المحلية والخليجية، وتم تنظيم العروض التي استمرت طوال شهر أغسطس في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات والذي استضاف المدينة الترفيهية، وفعاليات ترفيهية في مراكز التسوق، بالإضافة إلى مهرجان الدوحة للكوميديا، وفعاليات جنون الشوارع.

وقد نجحت فعاليات مهرجان الصيف الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة بالتعاون مع شركائها في القطاعين العام والخاص في تحفيز نتائج المرافق السياحية، وشهد كورنيش الدوحة فعاليات إسدال الستار على مهرجان الصيف بعرض الألعاب النارية الحية والترويجية والباقات الخاصة بالفنادق. وتجري الاستعدادات على قدم وساق لانطلاق احتفالات عيد الأضحى المبارك في قطر.

ردود أفعال مبشّرة

وبهذه المناسبة قال راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة: “لقد تلقينا ردود فعل وتعليقات ذات طابع إيجابي تجاه النسخة الثالثة من مهرجان الصيف، ونحن نتطلع إلى الاستفادة من هذا النجاح في استكشاف المزيد من الفرص المثيرة الجديدة التي يمكنها أن تعزز روزنامة الفعاليات المتنامية في قطر وتثريها. كما أننا نشعر بخالص الامتنان نحو العديد من شركائنا في القطاعين العام والخاص، وذلك لدورهم في إنجاح المهرجان وتحفيز الجمهور على الإقبال على مراكز التسوق والفنادق وغيرها من مواقع المهرجان المنتشرة في شتى أنحاء البلاد عبر باقة متنوعة من عروض الترفيه وفنون التسلية.”

وكانت المدينة الترفيهية من أكثر الأماكن استقطابا للزوار حيث  تجاوز 140 ألف زائر، وقد استضافت المدينة التي تمتد على مساحة 29 ألف متر مربع، العديد من العروض المسرحية الشهيرة، ومنها عرض السنافر وعرض My Little Pony، وشملت المدينة على باقة متنوعة من الألعاب وخيارات الترفيه الملائمة للصغار والكبار على السواء.

حزمة عروض جاذبة

وقد شهدت نهاية الأسبوع الأخير في المهرجان عروضاً قدمتها المطربة الشهيرة الطفلة راما رباط، التي انضمت أيضا لأقرانها من زوار المهرجان الصغار في الاستمتاع بركوب الخيل وغيره من الأنشطة والفعاليات الأخرى المبهجة.

أما على مستوى الكوميديا، فقد نجح نجوم الكوميديا الموهوبين الذين قدموا من شتى أنحاء المنطقة في انتزاع الضحكات من قرابة 4 آلاف متفرج قصدوا مهرجان الدوحة للكوميديا وعروض جنون الشوارع، وهي فعالية رياضية ذات طابع ترفيهي وتشتمل على دوري مصغر في كرة القدم تنافست فيه عدة فرق يقودها نجوم ومشاهير شبكات التواصل الاجتماعي القادمين من دول المنطقة.

وقد خرج ستون فائزاً ممن حالفهم الحظ في السحوبات الأسبوعية بأربع سيارات من فئة الجاكوار وجوائز نقدية أخرى بلغت قيمتها الإجمالية  800 ألف ريال قطري، وتجدر الإشارة إلى أن الشراكات مع أعضاء قطاع الضيافة الذين يقدمون عروضاً خاصة للزوار قد تضاعفت هذا العام مقارنة بما كانت عليه في مهرجان صيف قطر 2015، حيث أبرمت الهيئة العامة للسياحة شراكات مع 56 منشأة فندقية في هذه النسخة من المهرجان.

فعاليات داعمة

ويهدف مهرجان الصيف إلى تقديم دولة قطر كوجهة مميزة لقضاء عطلات الصيف، وتقديمها أيضا كوجهة مميزة لكافة العائلات، بجانب جلب أنشطة الترفيه الداخلية إلى قطر لإثراء العروض الحالية، وهو الأمر الذي يدعم زيادة أعداد السياح تدريجيا من خلال إضافة الفعاليات المستمرة على المدى الطويل إلى البرنامج السنوي للفعاليات والأنشطة في قطر، فضلا عن تحسين إشغال الفنادق خلال موسم الصيف من خلال توفير ما يشجع المواطنين والمقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي على زيارة قطر.

وشمل المهرجان تنظيم عروض جديدة للرجال فقط وهي “جنون الشوارع” ، وقد أقيمت في الـ12 من أغسطس بنادي الغرافة الرياضي عبارة عن مباريات كرة قدم قصيرة بقيادة نجوم الإعلام الاجتماعي وشملت فترات استراحة ترفيهية من تقديم فنانين وكوميدين.

ونظمت الهيئة العامة للسياحة حملات ترويجية للتعريف بمهرجان صيف قطر 2016 بالعديد من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبر جميع الوسائل الإعلامية المحلية والإقليمية ونشر إعلانات بالمجمعات التجارية بدول مجلس التعاون .

أولويات وطنية

وتعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مَهَمة ترسيخ حضور  قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة. وقد أطلقت الهيئة العامة للسياحة في عام 2014 استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030.

وتسعى الهيئة العامة للسياحة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصريّ الاستدامة والتنوع.

وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها.

مجهود تنظيمي وخطط

أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها.

وتتولى الهيئة العامة للسياحة مسؤولية الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية حول العالم من خلال العلامة التجارية للوجهة والتمثيل الدولي لها والمشاركة في المعارض المتخصصة، بالإضافة إلى تطوير روزنامة ثرية بالمهرجانات والفعاليات. وفي سبيل تعزيز حضورها على المستوى الدولي، تتولى المكاتب التمثيلية للهيئة العامة للسياحة في كل من لندن وباريس وبرلين وميلانو وسنغافورة والرياض دعم الجهود الترويجية للهيئة العامة للسياحة.

 

نشر رد