مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

شهد التاريخ حكم الإمبراطورية الرومانية لمدينة روما عاصمة إيطاليا، وخلف هذا الحكم الذي امتد لأكثر من 500 عام توارث العديد من العادات والتقاليد إضافةً لانتشار ثقافة الرومان على الطليان في كافة نواحي الحياة، ونظراً لقيمة الفن الروماني وتميزه فلقد افتتح في عام 1890 المتحف الوطني الروماني والذي كان هدف تأسيسه في القرن الثامن عشر جمع المواد الأثرية المكتشفة أثناء القيام بعمليات الحفر في روما للتنقيب عن آثار عهد الامبراطورية الرومانية.

يتميز المتحف بضمه لأهمّ مجموعات الفن الكلاسيكي في العالم إضافةً لمعروضات متنوعة ورائعة من اللوحات الجدارية المزينة بالفسيفساء، و يتواجد داخل المتحف قطع نقدية قديمة ومجوهرات ووثائق ثقافية وفنية رومانية تعود لأواخر العصر الجمهوري وذلك خلال العصور القديمة التي عاش فيها معظم أساطير الرومان.

يتألف المتحف من 4 طوابق و يتواجد في غرف الطابق الأرضي معروضات تعود للعصور اليونانية إضافةً لبورتريه العصر الجمهوري والامبراطوري للرومان، وفي نفس الطابق يتواجد تمثال أوغسطس الرائع، ويضم الطابق الأول تماثيل حربية تجسد أهم المقاتلين في تلك الفترة إضافة لتوابيت مميزة وفريدة من نوعها تحكي مشاهد المعارك الدموية، أما الطابق الثاني للمتحف فيظهر عظمة العمران الروماني من خلال مجسمات لديكورات المنازل والمساكن في روما، ومن خلال الطابق السفلي بإمكان الزائر مشاهدة مجموعة مومياوات جروتاروسا المدهشة.

يفتتح المتحف أبوابه للزوار عند الساعة ال 9:00 صباحاً ويغلق في تمام ال 7:45.

نشر رد