مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لا جدال على أن ما حققه ليستر سيتي هذا الموسم هو معجزة كروية بكل المقاييس فهذا شيء نادر الحدوث ولم يحدث في الدوري الإنجليزي إلا في مرة واحدة فقط.

ففي موسم 1994/1995 حقق بلاكبرن اللقب في سابقة ولكن كرة القدم أخذت منعطفاً كبيراً في الألفية الثالثة وأصبح حدوث مثل هذه الأشياء معجزة، لهذا تحية لليستر سيتي بقيادة رانييري ونجومه محرز، كانتي وفاردي.

وقد أيد موقعنا سبورت 360 لتحقيق اللقب في أكثر من مناسبة هذا الموسم، وخاصة بعد فوز ليستر سيتي على مانشستر سيتي بثلاثية مقابل هدف في ملعب الاتحاد بالدوري الإنجليزي الممتاز.

هذه المباراة رجحت كفة ليستر سيتي لأن مانشستر سيتي كا ن الفريق الأقوى في المنافسة أنذاك وتوقع الجميع خسارة الثعالب في هذه المناسبة إلا أنهم فاجئونا بأداء رائع.

بعد هذه المباراة ظهر ليستر سيتي بشخصية البطل في أغلب مناسباتهم بالدوري الإنجليزي بعد ذلك وأصبحت مواجهاتهم مع عمالقة الدوري المعتادين شيء ليس بالغريب عليهم، ولم يعد غريباً أن يفوز الثعالب في مباريات كبيرة وتحقيق نتائج إيجابية أمام معظم الفرق.

هذا يحسب بالطبع لقائد أوركسترا ليستر سيتي هذا الموسم كلاوديو رانييري الذي استطاع تحويل عقلية فريق كامل من صراع دائم على الهبوط لبطل البريميرليج.

نشر رد