مجلة بزنس كلاس
أخبار

تحت رعاية كريمة من سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني 

الدوحة – بزنس كلاس

حققت المسؤولية المجتمعية قفزة نوعية إلى الأمام في المنطقة مع اختتام أعمال ’المؤتمر الدولي العلمي الأول للمسؤولية المجتمعية في قطر‘ الذي انعقد مؤخراً تحت رعاية ’مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. وشهد المؤتمر إقبالاً واسعاً من جميع المشاركين مع توجيه دعوة للجهات الحكومية والخاصة للانضمام إلى هذه القضية الهامة. واستقطبت هذه الفعالية الدولية شريحة واسعة من الحضور الذي تضمن أبرز السفراء وأكثر من 40 باحثاً يمثلون 14 دولةً.

وحظي الاقتراح المقدم من قبل قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم في جامعة قطر، و’مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية‘ لتنظيم المؤتمر الدولي الثاني بقبول تام من قبل الجميع. وستحمل الدورة التالية من المؤتمر عنوان ’المسؤولية المجتمعية للشركات – المخاطر والتحديات‘، ومن المقرر أن تنعقد بين يومي 28 و29 مارس2017

وبالنيابة عن الباحثين المتواجدين في المؤتمر، تقدم الدكتور محمد صالح عياش، أخصائي التدريب في المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب / البنك الإسلامي للتنمية بجدة،  بجزيل الشكر والامتنان من الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، واللجنة المنظمة في ’مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية‘ عرفاناً منه بجهودهم المبذولة في سبيل تنظيم المؤتمر. كما قدم الدكتور عيّاش دعمه المطلق من أجل إنجاح المؤتمر.

وبعيد انتهاء أعمال المؤتمر، قال الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني: “يشير هذا المؤتمر الفريد والاستثنائي إلى بداية عهد جديد في مجال المسؤولية المجتمعية، ونحن نشعر ببالغ الفخر والاعتزاز لدورنا الطليعي الرائد في تنظيم هكذا مبادرة حيوية هامة. وألقت النقاشات الهامة التي احتضنها المؤتمر الضوء على موضوع المسؤولية المجتمعية، وفي نهاية المطاف، مهدت هذه النقاشات الطريق أمام بعض الخطوات العملية الواجب اتخاذها لضمان تطبيق هذه القيم ضمن جميع قطاعات المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص”.

وخلال الحفل الختامي، وقّع سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس أمناء مؤسسة “الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية” وجمع من الحضور على “ميثاق الفيصل للمسؤولية المجتمعية”، الذي حظي بدعم كبير من الحضور والمشاركين. وتفضل سعادة الشيخ بتكريم المشاركين ورؤساء الجلسات والجهات المشاركة بالمعرض المصاحب

وتجدر الإشارة إلى أن المؤتمر تضمّن معرضا مصاحبا، شهد مشاركة العديد من الشركات والمراكز والأفراد المهتمين بمجال المسؤولية المجتمعية.

وبعد ثلاثة أيام من المناقشات المكثفة والملاحظات الهامة، قادت الاستنتاجات التي توصل إليها الباحثون إلى التوصيات التالية:

  • بذل الجهود من أجل دمج المسؤولية المجتمعية في رسالة ورؤية وفلسفة وثقافة المؤسسات، وتضمينها في قواعد ومبادئ المؤسسات الحكومية والخاصة.
  • تعزيز روح المسؤولية المجتمعية لدى الكوادر القيادية في مختلف المؤسسات، واعتمادها كواحدة من مسؤوليات الإدارة التنفيذية. وينبغي أن يخضع هذا الأمر لإشراف الخطط الإدارية في المؤسسات بحيث تنسجم مع رؤية قطر الوطنية 2030.
  • صياغة إطار قانوني مؤسساتي وطني يعمل بمثابة مظلة رسمية ومستقلة وفق شراكة مع مؤسسات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني بهدف تنظيم التشريعات وتحديد الأولويات والاحتياجات لبرامج المسؤولية المجتمعية.
  • رفع سوية الوعي المجتمعي حيال قضايا المسؤولية المجتمعية من خلال وسائل الإعلام الرسمية، وتدريب وتثقيف العامة من خلال دمج قيم المسؤولية المجتمعية ضمن مقررات التعليم العام والجامعي. وبالإضافة إلى ذلك، تأسيس مورد تمويلي والمراكز البحثية المكرسة للعمل في مجال المسؤولية المجتمعية.
  • ضرورة بلورة مقترح يتناول وضع تصور استشرافي لمبادرة عربية شاملة للمسؤولية المجتمعية، تقودها جامعة الدول العربية بالشراكة مع المؤسسات التابعة لها؛ وبالتعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة.
  • توسيع  إطار العمل العام لسياسات المسؤولية المجتمعية للشركات بحيث يتضمن  معايير الحوكمة المسؤولة. وبالإضافة إلى ذلك، وضع الضوابط والمبادئ التي ترتقي بالمسؤولية المجتمعية عبر تبني مجموعة من أدوات قياس الأداء ومرجعيات تقييم الأداء المحايدة لدفع المؤسسات إلى الالتزام بهذه المسؤولية.
  • تنشيط الاهتمام بأدوات المسؤولية المجتمعية  والمنظمات غير الحكومية؛ والمشاريع المستدامة، والحيلولة دون إساءة استخدام ممارسات المسؤولية المجتمعية من قبل الجهات الخاصة والعامة.
  • تشكيل لجنة متابعة لتنفيذ توصيات المؤتمر برئاسة السيدة مباركة المري مدير عام ’مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية‘.

 

وبهذا الصدد، قالت السيدة مباركة حمد المري، مديرة ’مركز الفيصل” للمسؤولية المجتمعية‘: ” لقد كان أمراً مشجعاً بحق أن نشهد هذا الإقبال الكبير للأكاديميين والباحثين في المؤسسات التعليمية وطلاب الدراسات العليا، ومؤسسات التدريب والإعلام، وخبراء التسويق، وقادة الرأي في المجتمع، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات الخيرية. لقد ساهمت مشاركتهم بشكل كبير في موضوع المسؤولية المجتمعية وفي توصياتنا اللاحقة. وبعد أن رؤيتنا لمدى الاهتمام الذي أبداه الجميع بموضوع المسؤولية المجتمعية، نحن واثقون من أن هذا لموضوع سيصبح جزءاً لا يتجزأ من مؤسسات قطر بالتوازي مع الجهود المبذولة لتحقيق الرؤية الوطنية للدولة 2030.”

وبدوره، قال السيد علي طلال مرعي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ’الفيصل بلا حدود‘: “شكل المؤتمر المنصة المناسبة لـ ’مركز المسؤولية المجتمعية‘، وهو المركز الأول من نوعه في قطر والمنطقة.  لقد كان المؤتمر فرصة ممتازة لمركز المسؤولية المجتمعية كي يعرض أفكاره وأهدافه على كل المشاركين بهدف تعزيز فكرة المسؤولية المجتمعية في المنطقة. كما تعتبر مسألة إدماج المسؤولية المجتمعية في قطاع الأعمال والصناعة أمراً حيوياً في غاية الأهمية من أجل تعزيز الأخلاقيات الصحيحة والتنمية المستدامة في المجتمعات لتحقيق الأفضل للجميع.”

واستعرض المؤتمر، الذي استمر على مدار ثلاثة أيام، العديد من المواضيع الهامة من ضمنها: أسس  المسؤولية المجتمعية والمنطلقات، المسؤولية المجتمعية في التعليم، المسؤولية المجتمعية والقطاع الخاص، المسؤولية المجتمعية من المنظور القانوني، خبرات وممارسات المسؤولية المجتمعية في قطاع الطاقة، وواقع المسؤولية المجتمعية، ومواضيع كثيرة أخرى.  وصاحب المؤتمر إقامة معرض ضم العديد من الشركات والمراكز والأفراد الناشطين في مجال مبادرات المسؤولية المجتمعية، حيث استقطب هذا المعرض اهتمام الكثير من الوفود الزائرة.

وكان المؤتمر بمثابة منصة مثالية لمعالجة القضايا المعاصرة في مجال المسؤولية المجتمعية المتوقع أن تكتسب زخماً كبيراً خلال السنوات القادمة.  كما شجع المؤتمر على التعاون بين القطاعات المختلفة، وتعزيز ممارسة المسؤولية المجتمعية.  ولاقى قرار تنظيم المؤتمر الثاني في الفترة نفسها من العام القادم ترحيباً كبيراً من قبل المشاركين في المؤتمر.

ويهدف ’مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية‘ إلى بناء جسور التواصل والتفاعل بين الشعوب والثقافات في العالم، مستمداً الإلهام من شعاره ” انهض واترك أثرك”. ويفخر ’مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية‘ بكونه أول مركز متكامل في دولة قطر والمنطقة.  ويعمل المركز مدفوعاً برغبته في تعزيز ثقافة الخدمة المجتمعية، وبناء إنسان أفضل، إنسان قادر على بناء نفسه وتطوير ذاته. ويلتزم المركز بالمساهمة بشكل إيجابي وفعال في نهضة مجتمعه ونهضة دولة قطر ككل.

نشر رد