مجلة بزنس كلاس
استثمار

الدوحة- بزنس كلاس:
دعت اللجنة الخليجية للتغذية الدول الأعضاء إلى القيام بحملات توعوية شاملة بالمشاكل الصحية الناجمة عن زيادة استهلاك السكر ولا سيما المشروبات المضاف إليها سكر وتشديد الرقابة حول الإعلانات والترويج للمشروبات المحلاة في وسائل الإعلام المختلفة.
كما دعت اللجنة في اجتماعها السابع الذي عقدته في الدوحة مؤخرا إلى التزام جميع الدول الأعضاء بتخفيض استهلاك ملح الطعام والدهون المشبعة وقيام الدول الأعضاء بإعداد مسح وطني عن الاستهلاك الغذائي.
وتوصلت اللجنة في نهاية الاجتماع إلى العديد من التوصيات الهامة من أبرزها قيام الدول الأعضاء باللجنة الخليجية للتغذية بتزويد المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بجميع المسوحات والدراسات ذات العلاقة بأعمال اللجنة لبناء قاعدة بيانات عن الوضع الحالي للدول الأعضاء وكذلك العمل على نشر هذه المسوحات والدراسات في المجلات العلمية المحكمة.
وكان الاجتماع قد شارك فيه كافة أعضاء اللجنة من جميع دول مجلس التعاون والممثل الإقليمي للمنظمة الدولية لمكافحة عوز اليود وممثل عن هيئة التقييس لدول المجلس.
وناقشت اللجنة التحديات المتعلقة بالتغذية في دول مجلس التعاون وآليات تحسين الوضع الغذائي والنشاط البدني وتقليل معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة غير السارية فيها.
وقال الشيخ الدكتور محمد بن حمد بن جاسم آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة وعضو الهيئة التنفيذية لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون إن دول المجلس تعمل باستمرار على تنفيذ استراتيجيات وبرامج صحية توعوية بهدف التقليل والحد من المشاكل التغذوية ومن أبرزها السمنة وزيادة الوزن والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بارتفاع معدلات الإصابة ببعض الأمراض المزمنة غير السارية مثل الأمراض القلبية الوعائية والسكري وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان.
وأشار إلى أنه تماشيا مع مبادرات منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) والمنظمة الدولية لمكافحة اضطرابات عوز اليود ومنظمة الأغذية العالمية وهيئة التقييس لدول مجلس التعاون أولت اللجنة الخليجية للتغذية اهتماما خاصا بالوقاية من اضطرابات عوز اليود وتخفيض استهلاك ملح الطعام والدهون المشبعة والمتحولة ووضع توصيات بشأن تسويق المشروبات عالية السكر وتطبيق برامج وسياسات تغذوية خاصة للأمهات والرضع وصغار الأطفال.
وذكر مدير إدارة الصحة العامة أنه تم إدراج كل المعوقات الخاصة بالغذاء غير الصحي ضمن أهداف اللجنة الخليجية للتغذية باعتبارها الجهة المختصة بالتنسيق بين دول مجلس التعاون في شؤون الغذاء ورسم السياسات التغذوية العلاجية الهادفة إلى رفع المستوى الصحي لمواطني دول المجلس.
من جانبها أكدت الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني مدير تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بالمجلس الأعلى للصحة وعضو اللجنة الخليجية للتغذية أهمية الاجتماع والقضايا التي ناقشها، مشيدة بالدور الهام للجنة الخليجية في وضع عدد من الاستراتيجيات والبرامج الهادفة إلى تحسين مستوى الصحة بشكل عام والتغذية بشكل خاص في دول مجلس التعاون.
ومن المقرر أن تعقد اللجنة الخليجية للتغذية اجتماعها المقبل في مملكة البحرين خلال شهر أبريل القادم.

نشر رد