مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يجب أن نقرّ أن لمسة جوزيه إلى هذه اللحظة ليست واضحة ويجب أن نعترف أن اليونايتد إلى الآن انه لا يملك طريقة لعب واضحة.

بدأ مورينيو وقام بحصد 9 نقاط كاملة ولكن أداء اليونايتد لم يرتقِ إلى المستوى المطلوب وبعد ذلك جاءت الانتكاسة الثلاثية (سيتي – واتفورد – فينورد) المتابع لمباريات اليونايتد الستة يجد بينها عامل مشترك واضح وهو شراكة فيلايني و بوجبا .

ثنائية (بوجبا – فيلايني)

هذه الشراكة لا تعمل بشكل جيد بل تضر بصاحب أغلى صفقة في التاريخ , فدائما ما نشاهد بوجبا يلعب كمحور عند بداية الهجمة ويقترب من قلبي الدفاع ليستلم الكرة و الخروج بها , هذا ما كان ليحصل في وجود لاعب ارتكاز حقيقي , ثم لنا أن ندرك كمتابعين أن أدوار بول ليست واضحة ولكن أقرب تصنيف لدوره الحالي هو لاعب Box to Box أي اللاعب الذي يتحرك بين الصندوقين ولكن هذا اللاعب وهذه التقنية تحتاج لوجود لاعب ارتكاز ثابت إلى جانبه ليحمي قلبي الدفاع و يحمي خروج بوجبا عند امتلاكه الكرة

ماذا عن فيلايني؟

لنكن صريحين , فمروان صاحب قوة بدنية وضربات رأسية ولا أجد له أي ميزة أخرى سوى انه جعل بوجبا ذو أداء سيء .

ولكن في الجهة الأخرى فهو لاعب بطيء وثقيل جدا في عملية بدء اللعب , لاعب ليس بارتكاز ثابت , لاعب لا يلعب بقدميه وعقله و ولا يجيد عملية التغطية على الظهيرين .

أذن شراكة لاعبَين بدون ارتكاز واضح خلقت مشكلة فنية كبيرة في قلب اليونايتد , ربما شراكة لاعبَين ليْسا بلاعبي ارتكاز تنجح في حالة امتلاك كلا اللاعبَين مهارات وذكاء فني كبير , لكن للأسف ثنائية (بوجبا – فيلايني) ليست كذلك .

الحل واضح ولكنه على الدكة

أفضل حل لهذه المشكلة هي الدفع بلاعب ارتكاز حقيقي يتمتع بالذكاء في التصرف بالكرة وضرب خطوط المنافس والثبات في قلب المعلب و معرفة كيفية حماية المناطق عند خروج الظهيرين والدخول بين قلبي دفاعه للمساندة .

بكل بساطة هذا اللاعب هو ( مايكل كاريك ) مايكل يمتلك كل الصفات التي تؤهله لانتشال اليونايتد , فدائما كاريك ما يقوم بضرب الخطوط للدفاع المنافس بقمة الذكاء ووجوده سيحرر بوجبا وسيجعل بوجبا يتمركز بين وسط و دفاع الخصم عند بدء الهجمة لاستلام الكرة بدلا من العودة إلى مركز 6 للخروج بالكرة وستكون مهمة الخروج بالكرة لكاريك وبالتالي لن يتم استنزاف بوجبا بدنيا بالعودة الي الخلف كثير اما مروان فيجب إجلاسه على الدكة والدفع بماتا بدلا عنه واللعب بثلاثي مكون من (كاريك – ماتا – بوجبا ) في خطة 4 – 1 – 4 – 1 لأنّ وضع خوان على الطرف الأيمن ليس بالمركز المناسب له , فماتا صاحب لمسة ذكية و هو لاعب يخدم مصلحة المدرب بتسريع نسق المباراة بضرب دفاعات المنافس بتمريرات بينيّة ذكية أو المحافظة على الكرة وتدويرها على الأطراف , ونحن ندرك أن ماتا ليس بصاحب قوة بدنية ولا سرعة كافية لتؤهله على اللعب بالطرف الأيمن , ودائما ما نجد أن ماتا يحب الدخول إلى الوسط وترك الجناح فارغ لفالنسيا , والدور الدفاعي لماتا في وسط الملعب بوجود لاعب ارتكاز حقيقي سيجعل المهمة الدفاعية لماتا أقل من دوره الدفاعي على الجناح الأيمن .

شراكة أخرى تحتاج إلى تضحية بلاعب كبير

شراكة روني إبراهيموفيتش في هجوم اليونايتد جعلته بطيء فيجب الاستغناء عن روني و وضع جناحين سريعين مثل مارسيال و راشفورد مع وجود إبرا في المقدمة سيجعل اليونايتد أسرع وذو شكل تكتيكي واضح .

معظم الفرق الحالية الكبيرة نشهدها تلعب ب 4 – 1 – 4 -1 والسر وراء ذلك أن الجميع فهم وأدرك أن وجود لاعب ارتكاز ثابت سيطور أداء الفريق ويجعل له شكل واضح , فهل فهمها مورينيو أم ماذا ؟ ننتظر لمباراة الغد .

نشر رد